A+ A-

أمين مجلس التعاون: دول المجلس تشكل مكانة إقليمية ودولية مهمة

الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي جاسم البديوي يلقي كلمته في الجلسة الافتتاحية
الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي جاسم البديوي يلقي كلمته في الجلسة الافتتاحية
من نسيبة بن شيبه (مقابلة) لندن - 10 - 7 (كونا) -- أشاد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية جاسم البديوي بوحدة دول المجلس الست في نظرتها الحالية والمستقبلية للملفات السياسية والاقتصادية وتلك المتعلقة بالطاقة مشيرا الى أنها أمست تشكل مكانة إقليمية ودولية مهمة.
جاء ذلك في تصريح خاص أدلى به البديوي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أثناء مشاركته في أعمال الملتقى السنوي ال14 لمركز الخليج للأبحاث في جامعة (كمبردج) الذي انطلق مساء أمس الثلاثاء وتستمر أعماله حتى 11 يوليو الجاري.
وقال البديوي ان دول مجلس التعاون متفقة اتفاقا كليا بشأن التحديات الطارئة التي تواجهها على المستويين الإقليمي والدولي والسبل المثلى للتعاطي مع هذه التحديات سواء تلك المتعلقة بالممرات المائية والأمن السيبراني والفضاء والمجالات الأمنية والعسكرية.
وأوضح أنه قدم شرحا في كلمته بجلسة افتتاح الملتقى لرؤية مجلس التعاون للأمن الإقليمي والتي اعتمدها المجلس الوزاري في دورته ال158 في الدوحة في ديسمبر الماضي وأهدافها.
وأكد أن هذه الرؤية التي قدمها المجلس للمجتمع الدولي في مارس الماضي لاقت صدى كبيرا من المجتمع الدولي الذي أبدى اهتماما بالتعرف على أهدافها وبرامجها وخططها لتطبيقها على أرض الواقع وتحقيق أمن واستقرار المنطقة والمجتمع الدولي. وأشار الى أن مشاركة مجلس التعاون في الملتقى السنوي ال14 لمركز الخليج للأبحاث في جامعة (كمبردج) تأتي من إيمان الأمانة العامة لمجلس التعاون بأهمية هذه اللقاءات التي تجمع العديد من المسؤولين من مختلف دول العالم وممثلي المنظمات الدولية ليجتمعوا مع الباحثين والمستشرقين والطلبة الدارسين في تخصص العلاقات الدولية والتاريخ والعلوم السياسية لتبادل الآراء حول آخر التطورات في هذه المجالات وبحث سبل المضي قدما في التعامل مع القضايا والملفات الدولية.
ودعا البديوي في كلمته بالجلسة الافتتاحية للملتقى المجتمع الدولي إلى العمل من أجل التوصل الى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة المحتل ووقف التصعيد بالضفة الغربية ودعم حق الشعب الفلسطيني في تأسيس دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967 وذلك وفقا لمبادرة السلام العربية والقرارات الدولية.
من جهته قال رئيس مركز الخليج للأبحاث في جامعة (كمبردج) الدكتور عبدالعزيز بن صقر في تصريح ل(كونا) ان المركز الذي افتتح في أغسطس عام 2009 يقيم ملتقى بحثيا سنويا يركز على قضايا العلوم الإنسانية التي تخص منطقة الخليج بما فيها العلوم السياسة والعلاقات الدولية والاقتصاد والامن ومكافحة الإرهاب والطاقة المتجددة والبيئة والتعليم.
وأوضح بن صقر ان المركز نجح في استقطاب نحو اربعة آلاف باحث من اكثر من 83 دولة وقدم المركز أكثر من 60 كتابا بحثيا الى جانب مساهماته بالعديد من الاوراق العلمية.
وأضاف ان الجلسة الافتتاحية لملتقى هذا العام تتميز بتخصيص حلقة نقاشية تجمع ثلاث دبلوماسيات خليجيات من الكويت والبحرين والسعودية بهدف التأكيد على مشاركة المرأة الخليجية في العمل السياسي وقدرتها على تقديم الكثير في هذا المجال.
وشارك في الجلسة الافتتاحية للملتقى الذي ينظم 13 ورشة عمل الى جانب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية كل من وزير خارجية السعودية الأمير فيصل بن فرحان ال سعود عبر الاتصال المرئي والأمين العام لمنظمة الكومنولث باتريشيا سكوتلاند والممثل الخاص للاتحاد الأوروبي لمنطقة الخليج لويغي دي مايو. (النهاية) ن ب ش / ط م ا