A+ A-

(الخارجية التركية): الاحتلال الإسرائيلي يستخدم (حماس) ذريعة للقضاء على حركة المقاومة الفلسطينية

أنقرة - 25 - 6 (كونا) —- قال وزير الخارجية التركي هاكان فيدان إن الاحتلال الإسرائيلي ينتهج سياسة تستخدم (حماس) ذريعة من أجل القضاء على حركة المقاومة الفلسطينية بالكامل وإضفاء الشرعية على الاحتلال المستمر منذ سنوات طويلة ومأسسته.
وحذر فيدان خلال لقاء أجرته معه قناة (خبر تورك) التركية مساء أمس الاثنين من خطر توسع الحرب في المنطقة مؤكدا أن هذا الخطر سيستمر طالما استمر الاحتلال الإسرائيلي في ارتكاب الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين في قطاع غزة.
وأشار في هذا الإطار إلى التصعيد الحاصل على الجبهة اللبنانية الإسرائيلية ودخول ميليشيا (الحوثي) اليمنية على الخط في البحر الأحمر.
وذكر فيدان أن المواجهات التي تجري حاليا بحدة منخفضة بين إسرائيل و(حزب الله) في المنطقة قد تتحول إلى حرب كبرى تنخرط فيها أطراف أخرى.
وبالنسبة لسوريا حث فيدان النظام السوري على استثمار حالة الهدوء وتوقف الاشتباكات بغية حل المشاكل الدستورية وتحقيق السلام مع معارضيه.
وأضاف أن أهم شيء حققته تركيا وروسيا في الشأن السوري هو وقف القتال بين النظام والمعارضة لكن ما نريده الآن هو أن يستغل النظام السوري بعقلانية هذه الفترة من حالة عدم الصراع والهدوء كفرصة لحل مشاكله الدستورية وتحقيق السلام مع معارضيه.
ودعا فيدان النظام السوري إلى انتهاز فرصة الهدوء بغية "إعادة الملايين من السوريين الذين فروا إلى الخارج أو غادروا أو هاجروا من جديد ليعيدوا بناء بلادهم وينعشوا اقتصادها".
ومنذ السادس من الشهر الماضي ينفذ جيش الاحتلال عملية عسكرية واسعة برية وجوية وبحرية على مدينة (رفح) جنوب قطاع غزة مدمرا مربعات سكنية بشكل عشوائي استشهد وأصيب على اثرها مئات الفلسطينيين جلهم من الأطفال والنساء.(النهاية) ا ع س / م خ