A+ A-

قطر وإسبانيا تتطلعان لتعميق التعاون الثنائي مع انطلاق الحوار الاستراتيجي بينهما

 وزير الخارجية الإسباني  ورئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري
وزير الخارجية الإسباني ورئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري
مدريد - 21 - 6 (كونا) -- أعربت قطر وإسبانيا اليوم الجمعة عن رغبتهما في مواصلة تعميق العلاقات الثنائية وفتح آفاق للتعاون في مجالات جديدة تنعكس بشكل إيجابي على الشعبين الصديقين وذلك في الحوار الاستراتيجي الأول بين البلدين.
وقال رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الزائر الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس في مدريد إن الحوار الاستراتيجي الذي تنعقد جولته الأولى اليوم هو محطة أخرى في الالتقاء والارتقاء في العلاقات الثنائية بين البلدين.
وأكد ان قطر تتطلع من خلال هذا الحوار إلى العمل على تعميق التعاون في المجالات الدبلوماسية والإقليمية والدولية والدفاع والأمن والطاقة والاستثمار والتجارة إلى جانب التعليم والرياضة وكذلك العمل على فتح آفاق جديدة للتعاون في مجالات السياحة والثقافة والعلوم والابتكار.
واعتبر ان الشراكة القطرية الاسبانية تقدم نموذجا ناجحا للتحالفات الثنائية والإقليمية التي ترسخت بفضل الروابط الوطيدة بين البلدين والشعبين الصديقين.
ولفت إلى ان الاستثمارات القطرية في إسبانيا نمت في السنوات الأخيرة لتبلغ 9ر5 مليارات يورو (27ر4 مليارات دولار) وفقا للإحصائية الأخيرة مشيرا في هذا السياق إلى أن إسبانيا إحدى أهم وجهات الاستثمارات القطرية التي تغطي مختلف القطاعات والأنشطة الاقتصادية بما فيها الطاقة والاستثمار العقاري وأسواق المال والرياضة.
وقال الشيخ محمد ان المساعي المشتركة لتعزيز الشراكة نجحت في زيادة نمو حجم التبادل التجاري في السنوات الأخيرة بارتفاع تراكمي بنسبة بلغت قرابة 22 في المئة سنويا في الفترة من 2020 إلى 2023.
واوضح ان ذلك يعود بشكل كبير إلى ملف الطاقة حيث تعد قطر من أكبر موردي الغاز الطبيعي إلى إسبانيا لافتا إلى أن قطر نجحت في استقطاب الاستثمارات الاسبانية وبأن بيئتها الإيجابية ساهمت في نمو عدد الشركات الإسبانية في أراضيها إلى 220 شركة في عام 2023 بما ساهم بشكل إيجابي في الاجندة التنموية لقطر وخطط التنويع الاقتصادي في جميع القطاعات.
وعلى المستوى الثقافي قال الشيخ محمد ان البلدين يعملان على عدة مبادرات لتعميق الشراكة الثقافية وتوطيد الصداقة بين الشعبين معلنا في هذا السياق ان دولة قطر ستنشئ كرسيا لتعليم اللغة العربية والحضارة الأندلسية في جامعة غرناطة بالإضافة إلى توفير منح دراسية لتعلم اللغة العربية لغير الناطقين بها في جامعة قطر.
من جانبه أشاد ألباريس بالعلاقات الثنائية المتميزة بين الطرفين في شتى المجالات والقطاعات لافتا إلى ان البلدين يلتقيان في نقطة تحول في مجالي التقنية الرقيمة والتحول الطاقي وبأنهما يريدان استغلال الفرصة لتعميق الأواصر والمضي قدما في مواكبة هذه التحولات.
وقال إن قطر شريك مهم وحاسم وبأنها ثاني أكبر مستثمر في مجلس التعاون لدول الخليج العربية في إسبانيا لافتا إلى انه يشعر بالفخر لمشاركة المؤسسات والشركات الإسبانية في التنمية في دولة قطر.
وأكد ألباريس رغبة إسبانيا في مواصلة العمل معا في جميع الجوانب لافتا إلى ان الحوار الاستراتيجي بين البلدين منصة لتعميق الأواصر في شتى المجالات السياسية والأمنية والدبلوماسية وأيضا في مجالات مكافحة التطرف والإرهاب بكافة أشكاله والاتجار بالبشر ومواجهة المخاطر والتهديدات المتعلقة بالأمن البحري وأمن الطاقة.
وأوضح انه تحدث مع رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني عن مواصلة العمل لاستثناء منطقة الخليج من التأشيرة الاسبانية إلى جانب تعميق التعاون في مجالات التدريب والتعليم الجامعي والتوأمة بين الجامعات الإسبانية والقطرية وتعزيز التعاون العلمي.
وسيجتمع رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري مع رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز قبل التوجه إلى القصر الملكي للقاء الملك فيلبيبي السادس في ختام زيارته لإسبانيا. (النهاية) ه ن د / أ م س