A+ A-

الرئيس الفرنسي: فوز اليمين المتطرف في الانتخابات "حقيقة سياسية لا يمكن تجاهلها"

باريس - 12 - 6 (كونا) —- قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الأربعاء إن فوز التجمع الوطني اليميني المتطرف في الانتخابات البرلمانية الأوروبية الأخيرة "حقيقة سياسية لا يمكن تجاهلها".
جاء ذلك في مؤتمر صحفي للرئيس ماكرون في قاعة (كامبوون) بالعاصمة الفرنسية باريس بحضور أعضاء الحكومة من أجل الكشف عن الإستراتيجية التي سيتبعها حزبه السياسي الحاكم (النهضة) من أجل الفوز بالانتخابات التشريعية التي دعا إليها نهاية الشهر الجاري.
وقال إن نتائج الانتخابات الأوروبية والتكهنات السياسية لا يعقبهما تغيير الحكومة أو رئيس الوزراء فحسب ولكن بحل الجمعية الوطنية الفرنسية مبينا أن "هذا وحده يسمح بتوضيح الأمور“.
وفي ظل مسار العملية الانتخابية الماضية التي خسرها حزبه وجه الرئيس الفرنسي اتهاما إلى بعض التيارات بأنها "خلقت في بعض الأحيان اضطرابا مستمرا ومثيرا للقلق" في الجمعية الوطنية موضحا أن الأغلبية النسبية "جعلت التحرك أقل قابلية للقراءة ولم تسمح لنا ببناء تحالفات دائمة“.
كما انتقد ماكرون معسكره في بعض التصرفات واعترف بالأخطاء مضيفا "نحن لسنا مثاليين ولم نفعل كل شيء بشكل جيد ولكن لدينا نتائج“ داعيا إلى مزيد من الحزم "في إطار الجمهورية وقيمها“.
وطالب بالدعم من جميع الفرنسيين في انتخاب من هم "قادرون على قول لا للتطرف والذين سيضعون أنفسهم في وضع يسمح لهم ببناء مشروع مشترك وصادق مفيد للبلاد" وذلك في الانتخابات المقبلة التي دعا إليها بعد الانتخابات الأوروبية.
وفيما يخص الهجرة وهي أحد اهم المواضيع المطروحة محليا وعلى مستوى أوروبا قال ماركون إنه يريد الحد من الهجرة غير الشرعية من خلال تطبيق القوانين التي تم إقرارها بالفعل في فرنسا.
وعلى الصعيد الاقتصادي أكد أنه يريد تحركا حكوميا يندرج في ”جدية الميزانية“ إضافة إلى خفض العجز وذلك من خلال خطة اقتصادية طموحة لافتا إلى مساعيه بتحسين الحياة المعيشية اليومية للفرنسيين لا سيما العمال منهم إضافة إلى الشركات المقرر أن تستفيد من الأقساط الاستثنائية غير الخاضعة للضريبة".
وفاز الأحد الماضي مرشح اليمين المتطرف ورئيس حزب (التجمع الوطني) جوردان بارديلا بالمركز الأول في انتخابات البرلمان الأوروبي بنسبة 8ر31 بالمئة فيما حصدت رئيسة لائحة الحزب الرئاسي الفرنسي فاليري هاير المركز الثاني بنسبة 2ر15 بالمئة ويأتي بعدها زعيم (المكان العام) رافائيل جلوكسمان بنسبة 14 بالمئة.
ومن المقرر إجراء الانتخابات التشريعية يومي 30 يونيو الجاري و7 يوليو المقبل بعد هزيمة قائمة الأغلبية التي يتزعمها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الانتخابات الأوروبية.(النهاية) م ع / م ج ب