الصفحة الرئيسية عن كونا للإعلان على الموقع إتصل بنا مكاتب كونا خدماتنا مركز كونا لتطوير القدرات الاعلامية حقوق النشر
مستخدم جديد تسجيل دخول
facebook Twitter Youtube rss
مجلس الامن يؤجل التصويت على مشروع قرار كويتي سويدي حول الهدنة بسوريا      الولايات المتحدة تحمل روسيا مسؤولية قتل المدنيين في سوريا      بريطانيا: الضغط على روسيا بمجلس الامن لانهاء العنف في الغوطة الشرقية      وكالة الطاقة الذرية تؤكد استمرار التزام ايران بالاتفاق النووي      تقرير: 195 مدنيا قتلوا الشهر الماضي في هجمات التحالف ضد (داعش) بسوريا والعراق      منظمة التعاون الاسلامي تدعو المجتمع الدولي الى الاستجابة لخطة الرئيس عباس للسلام      لجنة مراقبة سوق النفط: الالتزام بخفض الانتاج وصل الى 133 بالمئة      التعاون الإسلامي تدعو للوقف الفوري للقصف "الوحشي" على الغوطة الشرقية      سعر سلة خامات (اوبك) يتراجع الى 50ر62 دولار للبرميل      (الاحصاء) الكويتية: ارتفاع التضخم المحلي بنسبة 98ر0 في المئة يناير الماضي
  الشؤون السياسية
دول التحالف تؤكد حرصها على التكيف والمرونة تجاه التطور الحتمي لتهديد (داعش)
13/02/2018 | LOC15:53
12:53 GMT
| أخبار الكويت
تصغير الخطالشكل الأساسيتكبير الخط
ختام اجتماع وزراء خارجية دول التحالف ضد ما يسمى بتنظيم الدول الاسلامية (داعش)
ختام اجتماع وزراء خارجية دول التحالف ضد ما يسمى بتنظيم الدول الاسلامية (داعش)

الكويت - 13 - 2 (كونا) -- اكد وزراء خارجية دول التحالف ضد ما يسمى بتنظيم الدول الاسلامية (داعش) اليوم الثلاثاء حرص التحالف على التكيف والمرونة تجاه التطور الحتمي لتهديد هذا التنظيم الارهابي.
وشدد الوزراء في بيان عقب ختام اجتماعهم على ادراك التحالف للبقاء بصورة متأهبة تجاه التطور الحتمي لتهديد داعش وذلك عبر المؤسسات متعددة الاطراف والمنظمات الاقليمية القائمة لمكافحة الارهاب وكافحة التطرف العنيف.
ودعوا الى وجوب ان يبحث التحالف في مشاركة خبرته في الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب مع التطلع إلى مستقبل يكون فيه المجتمع الدولي واثقا من الادوات التي لديه من أجل معالجة التهديدات المتعلقة بتنظيم (داعش) والقضاء عليه.
وقالوا ان التحالف ومجموعات العمل التابعة له تأخذ بالحسبان ضرورة تركيز انتباه المجتمع الدولي على مكافحة تهديد (داعش) الدولي العابر للحدود.

واكد وزراء خارجية دول التحالف الدولي ضد ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) اليوم الثلاثاء عزم التحالف على المضي قدما نحو هزيمة ذلك التنظيم واجتثاثه من خلال الجهود المركزة والمستدامة والمتعددة.
   وشدد الوزراء في بيانهم الختامي على استمرار جهود التحالف في حربه ضد (داعش) ومواكبة التطور مع تغير طبيعة التهديد وزيادة التركيز على (داعش) وشبكاته وأفرعه الى جانب الاستمرار في التنسيق المنتظم حول أفضل طريقة لمعالجة التهديد. 
   واكد البيان التزام التحالف العسكري في العراق وسوريا واستمرار قيادته الموجودة في (تامبا) في دعم الجهود في المنطقة لتأمين وتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة وذلك للمساعدة في المحافظة على نجاحات التي حققها التحالف.
   وقال ان التحالف يعمل على تعزيز مكاسبه في حربه ضد (داعش) ومنع عودة ظهوره من خلال دعم الإصلاحات المتبعة من قبل القطاع السياسي والأمني في العراق ومن خلال قرار مجلس الامن رقم (2254) المتعلق بالتوصل لحل سياسي في سوريا وذلك للمساعدة في معالجة الاسباب الجذرية وراء ظهور (داعش).
   واشار الى تدهور حالة التنظيم بعد ثلاث سنوات ونصف السنة من جهود التحالف الدولي ضد (داعش) اذ  فقده سيطرته على الاراضي في العراق باستنثاء اجزاء في سوريا اضافة الى خضوع قيادته وتواجده على الإنترنت وشبكات العالمية تحت الضغط.
  واوضح البيان ان نهج التحالف في حربه ضد (داعش) يقوم على اربع ركائز اساسية أولها ان يعمل التحالف كآلية حشد وتنسيق يراعي نظام إيكولوجي دبلوماسي وعسكري ومناهض للارهاب وذلك وفقا لمبادى القانون الدولي بما في ذلك ميثاق الامم المتحدة وقرارات مجلس الامن ذات الصلة.
   ودعا الى ضرورة ان يعمل التحالف الدولي ضد (داعش) مع الدول والشركاء والاصدقاء لاستمرار جهوده في مكافحة ذلك التنظيم الارهابي مشيرا الى طوعية عضوية التحالف كما هو الحال بالنسبة لمساهمات كل من دول التحالف في هذا الجهود.
   واوضح ان من بين الركائز كذلك ضرورة استدامة التعاون ووحدة الهدف في التحالف ضد (داعش) ومواجهة التهديدات المتعلقة بهذا التنظيم على مقياس عالمي.
   وبين ان جوهر تعاون التحالف يكمن في فرق العمل التابعة والمنبثقة عن التحالف اذ تركز مجموعة العمل الخاصة بمكافحة تمويل (داعش) (سي اي في جي) على تحديد وتعطيل مصادر عائدات تنظيم (داعش) وقدرته على نقل الأمول لشن حملته الإرهابية والوصول للأنظمة المالية الإقليمة والدولية.
   وذكر ان مجموعة العمل تلك ستعمل على الاستفادة من تعاونها مع المنظمات متعددة الأطراف متشابهة الفكر وتشجيع الأعضاء على اتخاذ إجراءات ملموسة أكثر ضد تمويل (داعش).
   وعن مجموعة العمل الخاصة بالمقاتلين الإرهابيين الأجانب (في تي في دبليو جي) اوضح البيان ان تلك المجموعة تعمل على تشجيع مشاركة المعلومات الوقائية والمتعلقة بمكافحة الإرهاب من خلال قنوات ثنائية وجماعية مناسبة لإنفاذ القانون مثل (الإنتربول) واعاد التأهيل والإندماج وإجراءات خاصة بإنفاذ القانون والعدالة القانونية الجنائية للتخفيف من تهديد المقاتلين الإرهابيين الأجانب منها عودة ونقل وظهور المقاتلين الإرهابيين الأجانب وأسرهم.
   واكد البيان استمرار هذه المجموعة في ان تخدم كمنصة لنهج دولي يشمل كامل الحكومة مع تعزيز التعاون وبناء القدرة ضمن وعبر التخصصات والبحث عن اتصالات وثيقة والتكامل مع المؤسسات الدولية لمكافحة الارهاب ذات الصلة كالمنتدى الدولي لمكافحة.
   واوضح ان من بين مجموعات العمل كذلك مجموعة عمل الاتصالات اذ تسعى إلى كسب المساحة الإعلامية التي يعمل (داعش) من خلالها وضمان أن يتبع ذلك تقلص سيطرته على الأراضي بهزيمته ايدلوجيا حيث تقوم هذه المجموعة بتنسيق نهج الاتصالات الاستراتيجية لاعضاء التحالف وترعى الشراكة الخارجية لزيادة وصول وتأثير جهود المجتمع الدولي لشن حملات التصدي لمكافحة دعاية (داعش) وبناء مناعة المتلقين المعرضين لخطر الاستقطاب.
   وقال ان ذلك يهدف الى تقليل قدرة داعش على استخدام الدعاية للتجنيد والتحريض والإلهام على العنف  وسوف نتبادل الخبرات وافضل ممارسات من اجل معالجة تهديدات الحملة المستقبلية من المنظمات المتطرفة العنيفة الأخرى.
   واشار البيان الدور الذي تقوم به مجموعة العمل الخاصة بارساء الاستقرار دورا مركزيا في تنسيق ودعم جهود الاستقرار الدولية في العراق وفي سوريا معتبرا ان عودة النازحين مسالة أساسية من أجل دعم الهزيمة العسكرية ل(داعش) .
   واوضح البيان ان المجموعة ستقوم خلال العام الحالي على عملية إرساء الاستقرار في العراق ومساعدة جهود الحكومة العراقية لتأمين المكاسب العسكرية المهمة ضد (داعش) ومنع حدوث عنف جديد في المناطق المحررة من خلال دعم الانتقال من الاستقرار إلى إعادة الإعمار المستدامة.
   وذكر ان المجموعة ستقوم كذلك على تدريب الشرطة بتقوية تركيزها ودعم جهود الحكومة العراقية في إعادة بناء الشرطة الاتحادية وخلق قوة لشرطة المدنية تمثل وتحظى بثقة جميع مواطني العراق وفي سوريا اذ ستقوم مجموعة العمل بتنسيق ودعم جهود تحقيق الاستقرار بهدف تقوية الحكم الموثوق والشامل وغير الطائفي وفقا ودعما لقرار مجلس الامن رقم (2254).
   وكانت اعمال الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد (داعش) قد انطلقت في وقت سابق اليوم بمشاركة دولية واسعة تتمثل بحضور 74 عضوا من الدول والمنظمات الدولية المساندة للتحالف.
   ويقام الاجتماع في اطار مؤتمر الكويت الدولي لاعادة اعمار العراق ضمن الجهود الدولية المستمرة والتنسيق المشترك في مجال مكافحة الارهاب ومتابعة الاستراتيجية التي رسمها التحالف لمحاربة تنظيم (داعش).(النهاية)
 
   م ع ب
 
 إطبع
  أرسل
 حفظ
Share
مشاركة
Kuwait
القمة الخليجية في صور
Photos from GCC
شارك بصورك Kuwait Vision
صوت لأفضل صورة لعام 2017
Kuwait Reader
Kuwait Vision
 
موجز الاخبار
 


إصدار خاص بمناسبة تكريم حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه قائد للعمل الإنساني

 
الأكثر قراءة الأكثر إرسالاً  
1.   لجنة (البلدي): توافق على إعادة تخصيص موقع سوق الصفافير سابقا
2.   دار الآثار الإسلامية بالكويت..شريك فاعل في ثقافة العالم على مدار 35 عاما
3.   (الدرة) للعمالة المنزلية: استقدام عمالة من دول جديدة يسهم في خفض كلفتها
4.   سعر برميل النفط الكويتي ينخفض 62 سنتا ليبلغ 80ر60 دولار
5.   البيت الابيض يدين بشدة الهجمات الاخيرة في الغوطة الشرقية
6.   فرحة الأعياد الوطنية تزين الوزارات والمؤسسات الكويتية
 
 
kuna magazien

 
اصدارات كونا الخاصة
 
الطقس
الصلاة
العملات
مطار الكويت
عن كونا خدمات كونا مواقع مفيدة أرشيف كونا اصدارات كونا
الصفحة الرئيسية
عن كونا
للإعلان على الموقع
إتصل بنا
مكاتب كونا
خدماتنا
مركز كونا لتطوير القدرات الاعلامية
حقوق النشر
إقرأ النشرة الإخبارية الكاملة
الصور (خلال الأسبوع)
خدمة ال FTP
كونا ريدر
خدمة الرسائل القصيرة (SMS)
الكويت فى ذاكرة الأيام
طلب توظيف
وظائف شاغرة
وكالات الأنباء العربية
وكالات الانباء العالمية
مؤسسات حكومية
مواقع أخرى مفيدة
مواقيت الصلاة
أرشيف الأخبار
خدمات إخبارية أخرى
حدث في مثل هذا اليوم في الكويت
المناسبات
الدورات التدريبية
أفلام
جميع الحقوق محفوظة كونا © 2012. تم تصميم وتنفيذ هذا الموقع من قبل شركة IDS