أهم الاخبار
A+ A-

باحثة كويتية .. حساسية القمح (سيلياك) مرض نادر وصعب التشخيص يهاجم الاطفال

الكويت - 30 - 12 (كونا) - اكدت باحثة كويتية ان مرض حساسية القمح هو مرض نادر وصعب التشخيص يهاجم الأطفال بشكل خاص لافتة الى ان اسمه العلمي هو (سيلياك).
وقالت الباحثة سعاد الفريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) بمناسبة اقامة اول محاضرة علمية لمرض ال(سيلياك) اليوم ان هذا المرض من احدث امراض الجهاز الهضمي مبينة انه زاد خلال الفترة الاخيرة.
واضافت الفريح انه غالبا ما يتم تشخيص المرض في بداية ظهور اعراضه على انه مرض معوي او نزلة برد مبينة ان اول اصابة يلحقها (سيلياك) بجسم المريض تكون في الأغشية المبطنة لجدار الامعاء فيصيبها اصابة مدمرة فتتليف وتصبح غير قادرة على امتصاص الطعام ومن هنا تنجم الخطورة.
واوضحت ان المرض يكثر غالبا لدى الاطفال في مرحلة الفطام لانها الفترة المرتبطة ببدء تجربة الطعام بعد الرضاعة الطبيعية اضافة الى انه يظهر في مرحلة المراهقة المبكرة وهناك حالات اصابة في أعمار مختلفة ايضا.
واشارت الى ان عدم الامتصاص الغذائي للطفل المصاب يتسبب بنقص في احتياجات جسمه من كل المواد كالبروتين والكالسيوم والحديد وغيرها فيقل وزنه بصورة واضحة عن الطبيعي وينتفخ بطنه بشكل مبالغ فيه نتيجة لسوء الهضم الشديد الذي يتعرض له او ازدياد الشهية الشديد او نقص الشهية.
وبينت ان اكتشاف المرض يبدأ بملاحظة الأم لهزال طفلها وعدم استجابته لكل انواع العلاجات التي يتلقاها داعية الى اجراء التحاليل للتأكد من اصابة الطفل من عدمها بالمرض.
واكدت ان التشخيص المبكر والتزام الامهات بالامتناع تماما عن ادخال اغذية القمح للطفل في الأشهر الأولى يشكلان ركنا مهما في خطوات العلاج.
ودعت الفريح وسائل الاعلام الى تسليط الضوء على هذا المرض ومسبباته واعراضه وعلاجه كما طالبت الحكومة بتوفير الدعم الدوائي للحالات المصابة به وتوفير المنتجات الغذائية الخالية من الجلوتين التي تعتبر مكلفة بالنسبة لبعض المرضى.
يذكر ان مرض (السيلياك) نوع من الحساسية الخطيرة ينتج لدى البعض عند تناول دقيق القمح ومنتجاته بكل انواعها بسبب حساسية الجسم الدائمة لمادة الجلوتين وهي البروتين الموجود في بعض الحبوب كالقمح والشعير.
ويقام اللقاء الاول مساء اليوم في مقر الجمعية الطبية في منطقة الجابرية يتخلله محاضرة لعميد كلية الطب في جامعة الكويت الدكتور فؤاد العلي يتم خلاله تبادل الخبرات بين المرضى وذويهم والمهتمين لمعرفة اعراضه ومسبباته وعلاجه.
(النهاية) م ع ه / ي س ع كونا301125 جمت ديس 09