الصفحة الرئيسية عن كونا للإعلان على الموقع إتصل بنا مكاتب كونا خدماتنا مركز كونا لتطوير القدرات الاعلامية حقوق النشر
مستخدم جديد تسجيل دخول
facebook Twitter Youtube rss
رئيس وزراء تركيا يملح لمشاركة القوات البرية بعملية (عفرين) العسكرية      مصادر عسكرية تركية: قصف 108 أهداف عسكرية للوحدات الكردية في عفرين      مصرع 17 شخصا في حريق بمنطقة صناعية بالهند      الخارجية الفلسطينية تخاطب المحكمة الجنائية الدولية بشان جرائم الاحتلال الاسرائيلي      مفوضية اللاجئين تعرب عن اسفها لوفاة 10 سوريين بسبب الصقيع بلبنان      الأمن التركي يوقف 54 أجنبيا يشتبه بانتمائهم لتنظيم (داعش) في إسطنبول      قيادة التحالف: اعتراض صاروخ باليستي استهدف جنوبي السعودية      محكمة مصرية تصدر أحكاما نهائية بإعدام ثلاثة متهمين بقضية أحداث عنف      وكالة (فيتش) ترفع تصنيف الديون الإسبانية إلى (إيه سالب)      مهرجان الموروث البحري يختتم فعالياته الثلاثاء المقبل
  الإعلام
القنوات الفضائية العربية بين الحرية والوصاية
13/07/2008 | LOC14:32
11:32 GMT
| أخبار الكويت
تصغير الخطالشكل الأساسيتكبير الخط

من منتهى الفضلي

 الكويت 13 - 7 (كونا) -- احتلت القنوات التلفزيونية الفضائية العربية والتي تعد سمة من سمات الواقع المعاصر المكانة الاولى بين وسائل الاعلام واصبحت متنفسا لشعوب المنطقة ومن الطبيعي ان تعكس النقلة المفاجئة لثورة الاتصالات والبث عبر الاقمار الاصطناعية وما تبعها من زيادة في اعداد القنوات حالة من الفوضى.
ولم يأخذ المشاهد العربي الفرصة الكافية لهضم هذا القدر والكم من الانفتاح المعلوماتي المرئي فالتغيير الملحوظ جاء على مستوى التكنولوجيا والبث غير المباشر والمباشر للأحداث ساعة حدوثها وان لم يرق بعد بعقلية المشاهد العربي الى المستوى المطلوب امام التطورات والمتغيرات اليومية كما لم يستطع ان يحاكي الاعلام الغربي في مصداقيته وحياديته.
ومن هنا تبرز الحاجة الماسة لتفعيل الدور الاعلامي ومسؤولياته من جهة والحدود والمحاذير من جهة اخرى فجاءت وثيقة البث الفضائي العربي لتنظيم البث الاذاعي والفضائي والتلفزيوني والتي اطلقها وزراء الاعلام العرب مطلع هذا العام لتثير العديد من ردود الافعال بين مؤيد للحد من الفوضى الاعلامية والتجاوزات والتعدي على الذوق العام وبين من يطالب بدور توجيهي رقابي وبين معارض يرى انها تقيد الحرية الاعلامية لانها تحكم الرقابة وتلعب دور الوصاية. وفي هذا السياق اعلن عدة من اصحاب ومسؤولي القنوات الفضائية عن تأسيس اتحاد القنوات العربية الخاصة والذي جاء كمبادرة كويتية ليكون لسان حال جميع الفضائيات الخاصة ويقوم بتمثيلها لدى كافة الجهات والدفاع عن حقوقها وحقوق العاملين فيها ورعاية مصالحها ومصالحهم.
وحول الدور العربي المنشود في توجيه الفضائيات قال الرئيس المنتخب لمجلس ادارة اتحاد القنوات العربية الخاصة الشيخ فهد سالم العلي الصباح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان اتحاد القنوات العربية الخاصة تم تأسيسه في الكويت كما تم تسجيله في مجلس الوحدة الاقتصادية العربية.
وذكر الشيخ فهد ان تأسيس الاتحاد أتى ليكون "هيئة عربية تتمتع بالشخصية الاعتبارية والاهلية والقانونية لمزاولة نشاطه وتحقيق اغراضه ويكون له استقلاله الاداري والمالي في نظامه الاساسي" مشيرا الى ان الاعضاء المؤسسين للاتحاد من مصر والكويت والبحرين والسعودية

 وقال الشيخ فهد ان هناك ضرورة ملحة وعاجلة لتأسيس الاتحاد فهو لسان حال جميع الفضائيات الخاصة فالى جانب انه يدافع عن حقوقها "فهو يؤكد حقوق العاملين في الفكر والابداع وحرية التعبير والنقد البناء دون الخروج عن القيم والمباديء والاصول وضمان عدم غلق القناة ووقف بثها او مساءلة  اعلامييها او التعرض لهم بسبب مضامين البث او ما يأدونه من اعمال الا بعد تحقيق من جهة محايدة وبموجب حكم قضائي اسوة بالصحافة والصحفيين".
   وافاد ان الاتحاد يقوم ايضا في النظر والتحقيق في الشكاوي المقدمة من وضد القنوات وذلك عن طريق جهاز خاص لتسوية وفض المنازعات وآليات تنفيذ الاحكام والقرارات التي تصدر عنه.
   واكد الشيخ فهد ان الاتحاد يعمل على ايجاد علاقة تكاملية وتعاونية بين القنوات في جو المنافسة الايجابية لتكون قادرة على مواجهة الغزو الفكري الذي يستهدف قيمنا وهويتنا العربية.
   كما اكد سعي الاتحاد وحرصه على تشجيع الصناعات العربية المرتبطة بالقطاع الفضائي والتجهيزات الارضية في محطات الاستقبال والارسال وتوفير احدث المعلومات والاحصائيات الفنية المتعلقة بهذا المجال  اضافة الى وضع برامج التطوير والتنظيم لرفع كفاءة العاملين والمشاركة في المؤتمرات والندوات الدولية والعربية ذات الصلة.
   ومن جانبه قال استاذ الاخراج التلفزيوني بقسم الاعلام في جامعة الكويت الدكتور يوسف الفيلكاوي ان للفضائيات العربي تأثير أساسي في تكوين وتشكيل فكر المشاهد العربي ففي عصر العولمة اصبح المواطن يملك المعلومات من جميع المصادر وبسهولة فائقة  ومن هنا جاءت الحاجة ماسة الى بلورة دور واضح وجاد للاعلام للمحافظة على القيم من التطرف والجهل خصوصا في ظل مواجهات اعلامية شرسة تحدث بين الحين والاخر.
   وذكر ان دور الاعلام في هذه المرحلة خطير ومسؤوليته كبيرة فلابد من العمل على بناء جسر ثقة بين ابناء المنطقة الواحدة وفتح باب حوار بناء حتى نتلافى وقوع ازمات سياسية تترك اثارا سلبية على العلاقات الثنائية والاجواء العامة اضافة الى مواجهة ما يشاع لتشويه صورة العرب والمسلمين والتعرض الى الرموز والشخصيات الدينية.

 وقال الفيلكاوي "لابد ان نحدد ماذا نريد من الاعلام هل نحن نريد اعلام كوسيلة ترفيهية ام  وسيلة لنقل المعلومة والخبر ام اعلاما تنمويا يساهم في عملية التوجيه والمشاركة مع الاخذ في الاعتبار انه لابد ان نواجه القصور والتقصير في الاداء الاعلامي في شكله القديم من انحياز وغياب الموضوعية والحقائق وربما تشويهها وقلبها رأسا على عقب".
   وذكر انه "كان لزاما فتح نوافذ الحرية بحكمة وتعقل دون تجاوز المسلمات والثوابت لمواجهة الاسفاف والخفة والرخص واستخدام اساليب الاثارة في جذب المشاهدين عن طريق اثارة غرائزهم".
   واشار الفيلكاوي الى خطورة التوسع في الوسائط الاعلامية التي تنطلق دون مواثيق تؤطر عملها فيسقط دور اجهزة الاعلام في عملية التوثيق التاريخي والسياسي والثقافي كما يساهم في اضعاف دورها التعليمي والتربوي ويصيب مهمتها في تعزيز مكانة الاسرة في مقتل.
   وشدد على اهمية الحرية الاعلامية المسؤولة غير المقيدة تحت دعوى تنظيمها انما المسؤولية في تعددية المسائل وحرية تداول المعلومات بمعنى ان اطلاق حرية الاعلاميين مشفوعة بقدر من المسؤولية.
   واضاف ان الفضائية تعرف على انها محاولة توسيع مدارك الهوية الوطنية والاتصال بالعالم اما ما يظهر على الساحة الاعلامية فهي بعض انواع من الفضائيات التي تحمل فكرا طائفيا او اثنيا  او قبليا في اصرار على تثبيت القيود حول الاصول والمعتقدات في تشابك وتداخل طال الدين والسياسة والقومية مضافا لها الارهاب والعنف والتطرف واثارة الفتن مما شوه الصورة عند المتلقي وربما ساهم في انحرافه.
   ومن جانبه اكد استاذ الاعلام والعلاقات العامة بجامعة الكويت ورئيس تحرير جريدة افاق الجامعية الدكتور احمد الشريف ل(كونا) ان زيادة عدد القنوات الفضائية دليل على تقدم الحريات الا ان الحرية لا يجب ان تتحول الى فوضى فضائية عارمة انما ينبغي ان تؤطر ضمن قواعد المسؤولية.
   وشدد على اهمية تحديد مفهوم حرية التعبير ومدى خطوط الرقابة مع اتساع نطاق الفهم الخاطيء بان الفضائيات المتنوعة تعني ان يتصرف كل جهاز اعلامي على هوى القائمين على تمويله او تشغيله وفق اجندات خاصة مادام الحصول على موقع في قمر اصطناعي للبث التلفزيوني لايفرض ضوابط.

  واشار الشريف الى القنوات المتخصصة  بالفتاوي الدينية والعلاج بالاعشاب وتفسير الاحلام  والرياضة والزواج وقراءة الطالع وحتى الالغاز من دون ضوابط واضحة واسس علمية تكفل تحقيق المقاصد كما ان التوسع في مفهوم الحرية ادى الى استنساخ قنوات فضائية متخصصة في خلق الانقسام والسجال بين الفئات والشعوب داخل المنطقة الواحدة ومن هنا تبرز اهمية تشجيع الحرية الاعلامية من خلال سن تشريعات قانونية داعمة لها من دون فرض قوانين رقابية عبثية تحول العمل الاعلامي الى مصيدة.
   واضاف ان المطلوب هو الاصلاح في مفهوم الحرية الاعلامية المسؤولة التي تعتمد على الحرية والوضوح دون استفزاز الاخر او التعدي على حرياته سواء كان حكومة او شعبا او فردا.
   وقال الشريف ان هناك فضائيات جادة ولها دور في تحرير المشاهد العربي من وسائط التلفزيون الرسمي من خلال الجرأة في الطرح واختيار المعلومة والموضوع ولكن هذه الفضائيات لم تستطع تغيير الثقافة الاجتماعية في بنية العقلية العربية فليس المهم هو اطلاق الشعار انما كيف ننقل المجتمع الى الامام نقلة جذرية فالفضائيات مازالت تراوح ضمن الافكار النظرية وعقلية المثقف ولن تتطرق الى واقع المشاهد رجل الشارع.
   وذكر ان القنوات الفضائية الاخبارية تتحمل قدرا من المسؤولية في نقل الحدث الا انها تؤجج المشاعر باثارتها لمشهد يجمع بين التلفزيون والمشاهد لكي يصب غضبه في حدود ذاك المكان او الزمان.
   واضاف ان الفضائيات الاخبارية حولت الصراعات السياسية الى معارك متلفزة داخل استديوهات البث المباشر.
   واكد ضرورة وجود اتحاد ينسجم مع الاسس والمباديء والاهداف التي تشكل الاطار الذي يدور الاعلام في فلكه فاعلامنا اليوم مخترق ومسيطر عليه من قبل الاعلام العالمي وما يحدث حاليا لا يخدم قضايا الامة انما يجنح للتسطيح والاثارة وتصفية المعارك سواء كانت شخصية او سياسية والخطورة تتمثل في استحواذ هذه القنوات على وعي شريحة واسعة من الجمهور العربي التي تعتمد على جهة واحدة في تلقي المعلومة دون التحقق في مصداقية المصدر وهنا تبرز الحاجة الى اعلام قوي يشكل رأي عام متماسك.

 ومن جهته اشار استاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت والمستشار الصحفي والاعلامي الدكتور عايد المناع الى احصائية اتحاد الاذاعات والتلفزيونات العربية قائلا ان هناك 520 قناه فضائية و 180 قناة عامة كما ان نسبة البرامج المعدة محليا او عالميا تتراوح بين 55 الى 80  بالمئة بينما تشكل البرامج المستوردة بين 20 الى 45 بالمئة.
   وقال المناع ان الفضائيات  تشكل وفقا لدراسة اعلامية 75 بالمئة من مصادر الاخبار لدى المشاهد العربي وبالرغم من هذا كله فما زالت الحكومات العربية تسيطر على معظم القنوات الفضائية حتى التجارية منها.
   واضاف ان القنوات الفضائية لا تخدم قضايا الامة بشكل فعال وحقيقي رغم تنوعها مع عدم اغفال وجود قنوات جادة وانما تميل الى الاثارة في ظل غياب الحوار الهادف والعلمي حيث يغلب عليها تبادل الاتهامات وتصفية الحسابات.
   واوضح انه بالرغم من ذلك فانها لعبت دورا مهما في مواجهة النفوذ الاعلامي الغربي اذ  وفرت القنوات الاخبارية فرصة لنقل الخبر من كافة انحاء العالم بشكل سريع الى البيوت.
   وضرب مثلا بنقل شبكة (سي ان ان) في مطلع التسعينيات من القرن الماضي وقائع انقلاب موسكو مباشرة الى العالم اضافة الى تغطيتها لأحداث حرب الخليج الثانية عام 1991 ما كان  له الاثر المباشر في انتشار الفضائيات عالميا ومنها الدول العربية حيث بدأت باطلاق قنواتها الفضائية الرسمية.
   وقال المناع ان احداث الحادي عشر من سبتمبر 2001  وما تبعها بعد ذلك من حملات اعلامية مكثفة ضد المسلمين والارهاب فرض على القنوات الفضائية العربية تطوير عملها وتعزيز وظائفها الاعلامية المتعددة في محاولة لجذب المشاهد العربي.
   واشار المناع الى ان صناعة الاعلام الفضائي  في العالم العربي  لم تستطع الى الان مواكبة النمو الذي يشهده العالم ليس بسبب النقص في رؤوس الاموال انما بسبب تمسك بعض الحكومات بحق ادارة هذه الصناعة وفرض الوصاية عليها.
   وقال ان التحولات التي تجري على الساحة الاعلامية ليست كلها ايجابية وربما تشكل تحديا كبيرا امام المجتمع والدولة وتكشف ايضا عن فجوة معلوماتية كبيرة بين العالم ويظهر عجز الخطاب العربي عن الوصول الى الناس حتى العرب منهم والقضية هنا ليست قضية حرية ورقابة انما قضية كيف نغير المفاهيم والبنية الاساسية للعقلية العربية في النظر لما حولها وعلى كافة الاصعدة. (النهاية)

   م ف / ن ا

 إطبع
  أرسل
 حفظ
Share
مشاركة
Kuwait
القمة الخليجية في صور
Photos from GCC
شارك بصورك Kuwait Vision
صوت لأفضل صورة لعام 2017
Kuwait Reader
Kuwait Vision
 
موجز الاخبار
 


إصدار خاص بمناسبة تكريم حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه قائد للعمل الإنساني

 
الأكثر قراءة الأكثر إرسالاً  
1.   مهرجان الموروث البحري يختتم فعالياته الثلاثاء المقبل
2.   حدث في مثل هذا اليوم في الكويت
3.   متسابقو الكويت يحرزون ثلاث كؤوس في الجولة الاولى لبطولة الامارات للدراجات المائية
4.   يد المساعدات الإنسانية الكويتية تواصل العطاء دون حدود وبلا تمييز
5.   وفد طالبات (كن من المتفوقين) يختتم رحلته الى المغرب
6.   (أرضروم) التركية.. عاصمة الثلوج ومتنفس السياح
 
 
kuna magazien

 
اصدارات كونا الخاصة
 
الطقس
الصلاة
العملات
مطار الكويت
عن كونا خدمات كونا مواقع مفيدة أرشيف كونا اصدارات كونا
الصفحة الرئيسية
عن كونا
للإعلان على الموقع
إتصل بنا
مكاتب كونا
خدماتنا
مركز كونا لتطوير القدرات الاعلامية
حقوق النشر
إقرأ النشرة الإخبارية الكاملة
الصور (خلال الأسبوع)
خدمة ال FTP
كونا ريدر
خدمة الرسائل القصيرة (SMS)
الكويت فى ذاكرة الأيام
طلب توظيف
وظائف شاغرة
وكالات الأنباء العربية
وكالات الانباء العالمية
مؤسسات حكومية
مواقع أخرى مفيدة
مواقيت الصلاة
أرشيف الأخبار
خدمات إخبارية أخرى
حدث في مثل هذا اليوم في الكويت
المناسبات
الدورات التدريبية
أفلام
جميع الحقوق محفوظة كونا © 2012. تم تصميم وتنفيذ هذا الموقع من قبل شركة IDS