A+ A-

الشاي الاخضر يجتاح البيوت والمطاعم في العالم حاليا

صاحب احدى المحلات المختصة ببيع الشاي الاخضر ياسر بودستور أثناء حديثه مع كونا
صاحب احدى المحلات المختصة ببيع الشاي الاخضر ياسر بودستور أثناء حديثه مع كونا

الشاي الاخضر يجتاح البيوت والمطاعم في العالم حاليا من حنان القيسي الكويت - 13 - 4 (كونا) -- تجتاح العالم اليوم موجة الشاي الاخضر الصيني الذي بدوره بدا مسيطرا في المطاعم والبيوت واصبحت انواعه المختلفة من التجارات الرابحة في العالم.
وان كان هناك الكثير من عشاق الشاي الاحمر التقليدي الا انه لم يستطع الصمود امام موجة الشاي الاخضر القادمة من الصين لاسيما ان الكثير من المستهلكين اصبحوا يتجهون اليه بسبب فوائده الصحية العديدة.
ومن المعروف ان الشاي الاخضر اكتشفه الصينيون قبل نحو خمسة الاف سنة ويعرف عنه منذ القديم فوائده العديدة لصحة الجسم وهي من شجيرة اصلها من اسيا ويستهلك على نطاق واسع في اليابان والصين والدول الاسيوية الاخرى واصبح اكثر شعبية في الدول الغربية.
وتبين بعض التقارير ان الشاي الاخضر له القدرة على المساعدة في منع بعض انواع مرض السرطان من التطور متضمنا البروستاتا والمعدة وبعض انواع السرطان ويحتوي على مواد كيميائية معروفة كبوليفينولز التي تحتوي على خواص مقاومة للتاكسد ومفيد جدا لامراض القلب والاوعوية الدموية والجلطات الدماغية وغيرها من الامراض.
وحول هذا الخصوص التقت وكالة الانباء الكويتية (كونا) مع احد اصحاب اكبر المحلات المختصة ببيع الشاي الاخضر في دولة الكويت ياسر بودستور الذي ذكر ان فكرة انشاء المحل جاءت بعد دراسة مستفيضة من قراءة الكتب والزيارات المتكررة الى الصين وماليزيا ودول شرق اسيا الاخرى للتمعن وجمع المعلومات والاستفسار عن انواع الشاي وجودته.
وقال ان ما يميز المحل هو بيع الشاي الاخضر الطبيعي بجميع انواعه من كل دول العالم ومن الدول المصدرة له من دون اضافة اي مواد كيمائية عليه ومتواجد بكافة النكهات الطبيعية من الورود.
واوضح بودستور ان السوق الكويتي يفتقر الى طرح هذه النوعية الطبيعية من الشاي الاخضر الطبيعي ذي الجودة والنوعية الفاخرة لعدم وعي الناس عليه وعلى فوائده فلذلك حرص على جلب افخر الانواع الطبيعية جدا لطرحها لعشاق هذه النوعية من الشاي.

وبين ان اغلب زبائنه من فئة المثقفين والشباب ونسبة الاقبال عليه حاليا تترواح مابين 35 في المئة الى 40 في المئة حيث ان الجيل القديم ما زال يحافظ على حبه لشرب الشاي الاحمر التقليدي.
وافاد بودستور ان هناك ثلاثة انواع مستخدمة من الشاي وهو الشاي الاخضر والشاي الاسود والشاي الالونج ومصدرها الرئيسي من نبات "كاميليا سنينسيس" حيث ان النوع الاخير عبارة عن شاي صيني ومعناه "التنين الاسود" وهو نوع من الشاي الذي تعرض لعملية اكسدة خفيفة وليست كاملة مثل الشاي الاسود فانه يكتسب خصائص معتدلة ما بين الشاي الاخضر الذي لا يتعرض للاكسدة والشاي الاسود الذي يتعرض الى الاكسدة الكاملة.
وعن الفرق بين الشاي الاخضر والاسود اوضح ان الشاي الاخضر ثبت علميا انه مشروب صحي من الدرجة الاولى ولكن اغلب الناس يشربون الشاي الاسود الذي يعد ايضا مشروبا صحيا لانه يقدم للجسم فوائد عديدة ولكنه في الحقيقة لا يصل الى مرتبة الشاي الاخضر بسبب عملية الاكسدة التي تتم في الشاي الاسود وبذلك تفقده المركبات الفعالة والاساسية باوراق الشاي وهي الجزء الكبير الفعال والصحي.
واستعرض بودستور فوائد الشاي الاخضر العديدة من خلال انه يزيد من كفاءة جهاز المناعة ويخفض من مستوى الكوليسترول ويحافظ على سيولة الدم ويقاوم حدوث الجلطات ويساعد في التخلص من الوزن الزائد ويساعد على انتظام حركة الامعاء ويقي من الامساك ويحتوي على نسبة جيدة من معدن الفلورين المعروف بمفعوله المقاوم لتسوس الاسنان.
واضاف ان الشاي الاخضر يكافح الاورام السرطانية ويعمل على خفض ضغط الدم المرتفع ومضاد للعدوى بانواع عديدة من البكتيريا المعدية لاسيما الانواع المسببة للاسهال والنزلات المعوية ويساعد على الوقاية من التهابات المفاصل او الروماتيزم.

واشار الى ان هناك انواعا كثيرة تندرج تحت الشاي الاخضر من اهمها "شاي بور" وهو ينتج في منطقة شيتشو انغباننا بمقاطعة يوننان ويزع في بور منذ القدم لذلك سمي بهذا الاسم وهو نوعية شاي لا تتجسد في رائحته وطعنه من قيمة في الشرب بل في فعاليته العلاجية الممتازة يستخدمه المغتربون الصينيون وغيرهم كنوع من مواد الرعاية الصحية.
وشرح بودستور كيفية استخدام الشاي الاخضر من خلال تسخين الماء ووضع الشاي فيه ثم شربه منبها الى عدم رمي اكياس الشاي ففيها عدة فوائد من اهمها تجميل الشفاه وترطيبها وازالة انتفاخات العين والهالات السوداء فيها ويستخدم كملطف ومعطر للقدمين.
واضاف في هذا الشان انه ايضا يفضل عدم رمي الورق بعد استخدامه وعن اسعار بيع الشاي الاخضر قال ان اسعار الكيلو تبدأ من 20 دينارا الى ما لا نهاية حيث يصل سعر الكيلو الى اكثر من 36 الف دينار والخاص بنوعية الشاي وعدد اشجاره النادرة المتبقية حاليا والبالغة من 20 الى 30 شجرة فقط في الصين مبينا ان عمر هذه الشجرة يتراوح من 200 الى 400 سنة وانتاجها السنوي 15 كيلوجراما فقط فلذلك تعتبر نادرة وغالية السعر.
واضاف بودستور ان لدى الصينيين اعتقادا بان هذه الشجرة هي خالدة وانتاجها غير طبيعي وبالتالي تطيل عمر الانسان موضحا ان هناك انواعا اخرى من الشاي غالية الثمن تصل الى الاف الدنانير وتكون معتمدة من قبل معامل وزارة الصحة الصينية.
وخلص الى ان المحل يقدم حاليا اسعارا تعتبر مبدئيا مقبولة وذلك نظرا لفائدة هذا الشاي وطبيعته وجودته فتبدأ الاسعار من 20 دينارا الى غاية 250 دينارا ومستقبلا سيقدم انواعا اخرى تبدا اسعارها من الف الى 1500 دينار والباقي من الانواع الفاخرة تقدم على حسب الطلب ومواصفاته.(النهاية) ح ق / ح ش