ايطاليا: اعتداء باريس يؤكد خطورة الارهاب وضرورة مواجهته بدولة القانون


التاريخ : 21/04/2017

روما - 21 - 4 (كونا) -- وصف الرئيس الايطالي سيرجو ماتاريللا الاعتداء الذي وقع في باريس أمس الخميس بأنه يؤكد خطورة الارهاب والحاجة إلى دفاع صلب وقوي وحاسم يتسم بالمسؤولية ويكفل باستمرار قيم الديمقراطية والحرية.
وقال ماتاريللا خلال لقاء بممثلي المحاربين القدامى بقصر (الكويرينالى) الجمهوري عشية عيد التحرير ان "ما وقع في قلب العاصمة الفرنسية أمس هو عدوان على الديمقراطية والحرية والحياة البشرية".
وأضاف ان "تلك التهديدات تبرز أكثر مساهمة قواتنا المسلحة اليوم.. وفي مناطق كثيرة من العالم للدفاع عن السلام والأمن ما يوفر للمجتمعات الأخرى في العالم وللمجتمع الدولي بأسره الأمن والاستقرار والسلام في عديد من الأماكن التي يتعرض سلامها واستقرارها للخطر".
وأكد أن مساهمة القوات الايطالية في حفظ السلام "هي استمرار للقيم نفسها والمبادئ التي نتذكرها ونؤكدها اليوم".
ومن جانبه قال وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي ان الهجوم الذي وقع بمنطقة (الشانزليزيه) بباريس هو "هجوم آخر يشن في قلب أوروبا" وأن إيطاليا لهذا "هي جزء من الضربة التي تم تلقيها ومن رد الفعل الذي يتعين القيام به" مؤكدا "قرب بلدنا من الأصدقاء الفرنسيين".
وكان شرطي فرنسي لقي حتفه واصيب اثنان آخران من زملائه وامرأة سائحة بجروح بعدما تعرضوا لإطلاق نار في عملية تبناها ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش).
وجاء الهجوم في وقت تستعد فرنسا فيه لإجراء الانتخابات الرئاسية في دورتها الاولى بعد غد الاحد. (النهاية) م ن / ط م ا