استمرار القصف والاشتباكات في عدد من المناطق السورية دون تسجيل اي تطور ميداني مهم


التاريخ : 29/11/2013

دمشق - 29 - 11 (كونا) -- شهدت عدة مناطق في سوريا اليوم أحداث عنف واشتباكات أوقعت عددا من الضحايا والمصابين من دون أن تشهد أي تطورات ميدانية مهمة.
فقد اعلنت الهيئة العامة للثورة السورية في تقرير لها اليوم عن مقتل العميد غياث مرهج قائد اللواء 93 دبابات في قرية عين عيسى بالرقة شمال شرق البلاد اثر استهداف ثوار المدينة اليوم لمهاجع الضباط في اللواء بقذائف هاون من عيار 120 ملم.
وقالت الهيئة ان القوات النظامية قصفت مدينة الرقة اليوم بصاروخ من نوع سكود ادى الى تدمير مبنى الجوازات ومنازل بجانبه فضلا عن اصابة العديد من المدنيين بجروح دون تسجيل قتلى.
وفي حلب شمال سوريا ذكر التقرير ان ثلاثة اعلاميين اختفوا ابان تغطيتهم لمجزرة حي قاضي عسكر في حين شهدت جبهة حي صلاح الدين اشتباكات عنيفة بعد ان تمكن الجيش الحر من قتل خمسة من عناصر النظام قرب حاجز العموري في حين تصدى الثوار لمحاولة قوات النظام التقدم في حي الخالدية بحلب وكبدوها خسائر كبيرة في الارواح والعتاد.
وعن معركة القادسية في حلب قالت الهيئة ان الجيش الحر استهدف مباني البحوث العلمية على اطراف حي الراشدين بصواريخ محلية الصنع بشكل متقطع وسط اشتباكات عنيفة خاضها مقاتلوه مع القوات النظامية على جبهة المواصلات في حي النقارين في الوقت الذي شهدت جبهات غوطة دمشق هدوءا نسبيا اليوم حيث غاب عنها الطيران نتيجة الأحوال الجوية السائدة والرياح الشديدة.
الا ان اشتباكات عنيفة بالاسلحة الخفيفة والمتوسطة احتدمت على جبهة زملكا التي تعرضت بالاضافة لحي جوبر الدمشقي الى قصف مدفعي عنيف بالتزامن مع قصف تعرضت له مدينة النبك في القلمون.
وأوضحت الهيئة ان مدن القلمون استفاقت صباح اليوم على وقع مجزرة نفذتها قوات النظام ابان دخولها بلدة دير عطية بعد خروج الثوار منها راح ضحيتها 25 شخصا بينهم سيدتان وطفل حيث نفذت قوات النظام اعدامات ميدانية بحق سكان دير عطية وسط حملات دهم وتفتيش وحرق للمنازل.
وأفاد ناشطون بأن اهالي البلدة ما زالوا يعثرون على جثث مدنيين قتلى في بساتين المدينة حيث وصل العدد الى 35 موثقين خلال ايام الحملة العشرة ما دفع العديد من الاهالي الى النزوح عن المدينة املا في النجاة.
وفي العاصمة دمشق اشارت الهيئة العامة للثورة الى ان خمسة قتلى سقطوا وجرح اخرون بشظايا قذيفة هاون اصابت ساحة المسكية امام المسجد الاموي اضافة الى مقتل مواطن وجرح اخرين برصاص عناصر الجبهة الشعبية القيادة العامة الفلسطينية في مخيم اليرموك اثر خروجهم بمظاهرة طالبت بفك الحصار عن المخيم.
وفي درعا جنوب البلاد فجر الثوار ابنية كانت تتحصن فيها قوات النظام وسط اشتباكات عنيفة مستمرة في المنطقة في حين قتلت طفلة وجرح عدد من المدنيين جراء قصف بالدبابات وعربات الشيلكا على بلدة اليادودة بريف المحافظة بينما قصفت مدفعية النظام مدن الجيزة وداعل وبصر الحرير بريف درعا.
وبالنسبة للاذقية فقد قصفت المدفعية وراجمات الصواريخ عدة قرى في جبل الاكراد والتركمان بريف اللاذقية اثناء أداء صلاة الجمعة بينما شن الطيران الحربي غارة جوية على بادية شاعر في ريف حماه كما تجدد القصف بالهاون على مدينة الرستن بريف حمص من كتيبة الهندسة شمال المدينة.
من جانبه قال المرصد السوري ان اشتباكات عنيفة دارت بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة في بادية شاعر بريف حماه وسط سوريا ما ادى الى مقتل 10 من عناصر المعارضة ونحو 20 عنصرا من القوات النظامية وقوات جيش الدفاع الوطني وسط انباء عن سيطرة الكتائب المقاتلة على منطقة السيرياتيل في بادية شاعر كما تدور اشتباكات عنيفة بين الكتائب المقاتلة والقوات النظامية في محيط بلدة طيبة الامام وانباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
أما وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) فذكرت ان اربعة مواطنين قتلوا واصيب 26 آخرون بجروح جراء سقوط قذيفة هاون على محيط الجامع الاموي وسط دمشق.(النهاية) ط ك / ر ج كونا292114 جمت نوف 13