الصفحة الرئيسية عن كونا للإعلان على الموقع إتصل بنا مكاتب كونا خدماتنا حقوق النشر
مستخدم جديد تسجيل دخول
facebook Twitter Youtube rss
اردوغان.. وجه إسرائيل ملطخ بدماء اطفال غزة الأبرياء      الرئيس العراقي يؤكد السعي لتشكيل حكومة وطنية أساسها الشراكة      تدفق آلاف الليبيين على تونس هربا من الاوضاع الامنية المتدهورة
  عام
تواصل وكالة الأنباء الكويتية (كونا) بث تقارير احداث عام 2010 وفيما يلي الجزء الثاني من تقرير الاحداث المحلية ...
22/12/2010   |   10:23 ص | الأخبار العالمية
تصغير الخطالشكل الأساسيتكبير الخط

وفيما يلي الجزء الثاني من تقرير الاحداث المحلية ...
عام/كويت/احداث/تقرير تقرير عن اهم الاحداث المحلية التي جرت عام 2010 من عدنان الفيلكاوي الكويت - 22 - 12 (كونا) -- الاقتصاد ------- خلال عام 2010 شهدت الكويت أحداثا اقتصادية متعددة انعكست في مجملها على الوضع الاقتصادي المحلي كما أنها عززت علاقات دولة الكويت الاقتصادية والتجارية مع مختلف دول العالم ففي 20 يناير افتتح نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير التنمية وزير الدولة لشؤون الإسكان الشيخ أحمد فهد الأحمد معرض كويت كونكورز .دي . اليجانس للسيارات الكلاسيكية والذي عرضت فيه سيارات ثمينة وتاريخية تعود إلى أوائل القرن الماضي.
وفي 7 فبراير اعلن بنك الكويت المركزي عن إجراء تخفيض في سعر الخصم بواقع 50 نقطة أساس لينخفض سعر الخصم من 3 في المئة الى 5ر2 في المئة بهدف ترسيخ الأجواء الملائمة لتعزيز النمو في القطاعات غير النفطية للاقتصاد الوطني.
وفي 11 فبراير افتتح سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي لوزراء المال والاقتصاد العرب الخامس والثمانين الذي عقد في البلاد.
وفي 16 فبراير تم افتتاح المؤتمر السنوي الثالث للمنتدى الخليجي لتطوير المشروعات الذي عقد تحت شعار (الرؤية المستقبلية للمشاريع الحكومية في تحقيق التنمية المستدامة).
وفي 21 فبراير أصدر سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح القانون رقم 7 والقانون رقم 9 لسنة 2010 بشأن انشاء هيئة أسواق المال وتنظيم نشاط الاوراق المالية وباصدار الخطة الانمائية للسنوات ( 2010/2011 - 2013/2014 ) المقرر تنفيذها خلال الفترة من الأول من إبريل 2010 الى آخر مارس عام 2014.
وفي 22 مارس افتتح وزير المالية مصطفى الشمالي مؤتمر مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص مؤكدا أن السنة المالية المقبلة ستشهد البداية العملية المدروسة لمشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص في ظل خطة تنموية شاملة واعتمادات مالية لمشاريع عديدة.
وفي 31 مارس فازت وفاء القطامي في انتخابات مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة الكويت بعد حصولها على 4681 صوتا ضمن قائمة الاسرة الاقتصادية لتصبح اول امرأة تحوز عضوية مجلس إدارة الغرفة منذ العام 1959.
وفي 6 إبريل افتتح وزير التجارة والصناعة أحمد الهارون ملتقى المرأة الخليجية الاقتصادي الأول الذي أقيم تحت شعار (المرأة السعودية والكويتية خبرات متبادلة وتجارب رائدة).
وفي 20 إبريل افتتح نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير الدولة لشؤون التنمية ووزير الدولة لشؤون الاسكان الشيخ أحمد فهد الاحمد الصباح أعمال المؤتمر الدولي للاقتصاد الاسلامي تحت عنوان (البدائل الشرعية لتوفير السيولة وضوابط الائتمان) بمشاركة عدد من الاختصاصيين والعاملين في القطاع المصرفي الإسلامي في الكويت.
وفي 26 ابريل افتتح وزير المواصلات ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الدكتور محمد البصيري مؤتمر دعم المشروعات الصغيرة ومساندتها تحت عنوان (خطة التنمية ومستقبل المشروعات الصغيرة وفرص العمل) بوابة التنمية الاقتصادية والذي نظمته الجمعية الاقتصادية الكويتية بمشاركة العديد من المؤسسات الاقتصادية الكويتية.
وفي 30 مايو أصدر سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح القانون رقم 37 لسنة 2010 في شأن تنظيم برامج وعمليات التخصيص على أن لا يجوز تخصيص انتاج النفط والغاز الطبيعي ومصافي النفط ومرفقي التعليم والصحة وأن ينشأ مجلس يسمى المجلس الأعلى للتخصيص برئاسة رئيس مجلس الوزراء بهدف وضع السياسات العامة لعمليات التخصيص وإعداد البرنامج الزمني بالمشروعات العامة التي يزمع المجلس تخصيصها كما أن الحكومة ستؤسس حسب القانون شركة مساهمة كويتية تؤول إليها الأصول المادية والمعنوية والخصوم لكل مشروع تقرر تخصيصه.
وفي 28 يونيو أصدر سمو أمير البلاد القانون رقم 49 لسنة 2010 بشأن مساهمة الكويت في رأس مال الحساب الخاص لتمويل مشاريع القطاع الخاص الصغيرة والمتوسطة في الوطن العربي بمبلغ خمسمائة مليون دولار.
وفي 25 يوليو أصدر سمو أمير البلاد القانون رقم 51 لسنة 2010 بإنشاء صندوق تكون تبعيته وإدارته لوزارة المالية لمعالجة أوضاع مديونيات المواطنين المتعثرين في تسديد القروض الاستهلاكية والقروض المقسطة الممنوحة لهم من الجهات الدائنة ( البنوك وشركات الاستثمار ) والثابتة بدفاتر وسجلات الجهات المذكورة في تاريخ 31 ديسمبر عام 2009 ويمول هذا الصندوق من الاحتياطي العام للدولة.
وفي 8 سبتمبر أصدر سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح المرسوم رقم 338 لسنة 2010 بتشكيل مجلس مفوضي هيئة أسواق المال برئاسة صالح مبارك الفلاح.

 وفي 13 أكتوبر تم افتتاح مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط للمتداولين بمشاركة وزارة المالية وشركات مصرفية متخصصة بهدف التعرف على ثقافة التداول الإلكتروني بالبورصات.
وفي اليوم ذاته بدأ المعرض التجاري السوازيلاندي الكويتي فعالياته برعاية وحضور رئيس مملكة سوزيلاند الملك مسواتي الثالث بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين وتنمية التواصل التجاري بينهما عبر تواصل رجال الأعمال في كلا البلدين مع بعضهم بعض.
وفي 14 أكتوبر وقعت الكويت والمغرب اتفاقية للتعاون الصناعي بين حكومتي البلدين.
وفي 18 أكتوبر أقر وزراء المالية العرب وممثلوهم في اجتماعهم الذي عقد في الكويت اللائحة التنفيذية لإدارة الحساب الخاص بمبادرة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لدعم وتمويل مشاريع القطاع الخاص الصغيرة والمتوسطة في الوطن العربي برأسمال 2ر1 مليار دولار أمريكي والتي أطلقها سموه في قمة الكويت الاقتصادية والتنموية والاجتماعية التي عقدت في مطلع العام 2009.
وفي 20 أكتوبر تم في غرفة تجارة وصناعة الكويت افتتاح منتدى الاستثمار السوري الكويتي الأول الذي جاء لإحياء شراكات اقتصادية حقيقية بين الشركات بمختلف القطاعات الاقتصادية في البلدين.
وفي 26 أكتوبر أعلنت شركة مجموعة الراي الاعلامية ادراج أسهمها للتداول في سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) لتكون اول شركة إعلامية في الكويت تتاح أسهمها للتداول ومن أوائل الشركات العربية على هذا الصعيد.
وفي 31 أكتوبر افتتح سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء الدورة الثانية لمؤتمر ملتقى الكويت المالي الذي نظمه بنك الكويت المركزي ومجموعة الاقتصاد والأعمال وإتحاد المصارف وكان بين المشاركين في المؤتمر رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري.
وفي 10 نوفمبر أصدر وزير التجارة والصناعة أحمد الهارون قرارا وزاريا بإلغاء ترخيص الشركة التي استوردت لحوم فاسدة وقامت بتوزيعها داخل السوق المحلي اضافة الى جميع الافرع التابعة لها بموجب كتاب من وزارة الدولة للشؤون البلدية طالب بسحب ترخيص الشركة مؤكدا التزام وزارة التجارة بالدور المنوط بها في حماية المستهلكين من أي تلاعب أو عمليات غش تجاري يتعرضون لها.
وفي 22 نوفمبر افتتح وزير المالية مصطفى الشمالي معرض العقار والمال والاستثمار الذي نظمته مجموعة الجابرية لادارة المعارض في فندق الراية واستمر 4 ايام مؤكدا على الدور المهم الذي تلعبه الشركات والمؤسسات العقارية في عرض المشروعات التي من الممكن ان يستفيد منها المواطن العربي في أي مكان.
وفي 26 نوفمبر وقعت الكويت واليابان في طوكيو على اتفاقية التشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات بهدف تشجيع وتسهيل وجود الاستثمارات في كلا البلدين وحماية تلك الاستثمارات في الدولة المضيفة.
وفي 28 نوفمبر افتتح وزير التجارة والصناعة ووزير الشئون الاجتماعية والعمل بالانابة أحمد الهارون مؤتمر (رؤية دولة الكويت عام 2035) بفندق سفير انترناشيونال حيث ناقش عدة محاور من ضمنها محور القطاع الخاص شريك في تحقيق التنمية ومحور دولة الرفاه إضافة إلى مناقشة جميع التحديات والصعوبات التي تواجه القطاعات الاقتصادية.
وفي 29 نوفمبر بدأ مؤتمر المشاريع الكويتية السنوي السادس (ميد 2010) فعالياته ويعنى بتقديم الفرص المتاحة في سوق المشاريع الكويتية البالغة قيمتها 200 مليار دولار وبحث آخر توجهات السوق الكويتية.
وفي 30 نوفمبر تم افتتاح منتدى المشروعات الصغيرة والمساهمة الفعالة في خطة التنمية حيث أكد نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير الدولة لشؤون التنمية ووزير الدولة لشؤون الإسكان الشيخ أحمد الفهد الصباح أن السنوات الأربع المقبلة تتضمن تنفيذ 400 من المشروعات الصغيرة والمتوسطة في البلاد.
وفي الأول من ديسمبر وتحت رعاية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وبحضور ممثل سموه سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء افتتح المؤتمر الدولي للمانحين والمستثمرين لشرق السودان وذلك بفندق شيراتون الكويت حيث أكد سمو الشيخ ناصر أن استضافة الكويت للمؤتمر والمشاركة الواسعة فيه من قبل الدول الشقيقة والصديقة إنما يدل على الاهتمام الكبير من قبل الدول والمؤسسات المشاركة في تداول الرأي والاستماع الى وجهات النظر من أجل إيجاد أفضل السبل لمساعدة السودان الشقيق ليتمكن من تجاوز مشاكله والمضي قدما في تحقيق التنمية تحت مظلة السلام والأمن.
كما قام وزير المالية مصطفى الشمالي في الأول من ديسمبر أيضا بافتتاح مؤتمر دور المحاسبة في استقرار ودعم الأسواق المالية الذي نظمته جمعية المحاسبين وقسم المحاسبة بجامعة الكويت مؤكدا أن الآلية التي تدرسها الحكومة لتمويل مشاريع الخطة التنموية هي من خلال وحدات القطاع المصرفي والمؤسسات المالية.
وفي 13 ديسمبر افتتح وزير التجارة والصناعة أحمد الهارون المؤتمر الدولي الرابع لمكافحة عمليات غسل الأموال تحت شعار (ساهم معنا في مكافحة عمليات غسل الأموال).
وفي 15 ديسمبر افتتح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد الصباح المؤتمر الدولي الرابع لكلية العلوم الإدارية في جامعة الكويت المقام تحت عنوان (الأزمة المالية العالمية والقطاع المصرفي الكويتي). 

- المساعدات الإنسانية ------------------ - قدمت الكويت المساعدات الإنسانية خلال عام 2010 كعادتها دائما لعدد من الدول الشقيقة والصديقة والمنظمات الدولية لمواجهة الكوارث والأزمات التي شهدتها هذه الدول والمنظمات ففي 14 يناير أعلن رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي برجس البرجس تبرع دولة الكويت بمبلغ مليون دولار لضحايا الزلزال الذي ضرب هايتي وجاء تبرع الكويت بناء على توجيهات من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لرفع المعاناة التي يعيشها المنكوبين في البلد الواقع في البحر الكاريبي.
وفي 27 يناير أمر سمو أمير البلاد بزيادة مبلغ التبرع لمنكوبي زلزال هايتي ليصل إلى 5ر3 ملايين دولار حيث بدأت أولى الدفعات من المساعدات الكويتية بالوصول إلى الدومينيكان ثم هايتي في 2 فبراير وشملت 50 طنا من الخيام والمواد الإغاثية.
وفي 29 يناير تبرع سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بعشرة ملايين جنية إسترليني لمركز أكسفورد للدراسات الإسلامية.
وفي 12 فبراير وصلت ست شاحنات كويتية إلى اليمن محملة بمواد إغاثية مختلفة ومواد غذائية وأغطية مثلت الدفعة الثالثة من المساعدات الانسانية المتنوعة للأشقاء في اليمن الذين تضرروا من الأحداث الداخلية هناك.
وفي 12 مارس أعلنت مؤسسة الاغاثة الأمريكية للاجئين في الشرق الأدنى (انيرا) عن تبرع دولة الكويت بمليون دولار لتمويل عمل المؤسسة مع الأطفال في غزة.
وفي 30 إبريل اعلنت الكويت عن تبرعها بمبلغ مليون دولار أمريكي لصالح السنغال وذلك لما تعرضت له من سيول وفيضانات خلال السنوات الأخيرة.
وفي 30 مايو شارك 16 كويتيا وكويتية في قافلة المساعدات الانسانية (أسطول الحرية) المتجهة الى قطاع غزة لتقديم المساعدات لاهله وكسر الحصار الاسرائيلي عنه وكان من بين الفريق الكويتي النائب الدكتور وليد الطبطبائي حيث قامت القوات الإسرائيلية بالاعتداء على القافلة أدى الى مقتل 19 متطوعا الا أن أحد من الفريق الكويتي لم يصب بأذى نتيجة هذا الاعتداء الهمجي.
وفي الأول من يونيو أكدت الحكومة في بيان ألقاه وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الخارجية بالإنابة روضان الروضان أمام مجلس الأمة أنها سوف تنسق مع دول مجلس التعاون والدول العربية والإسلامية والصديقة والمنظمات الدولية لإجراء تحقيق فوري في تلك الجريمة التي تمارسها إسرائيل والعمل على وضع حد لمأساة الشعب الفلسطيني وقالت أن إسرائيل تصر على ممارسة إرهاب الدولة المنظم والقرصنة وإشاعة أجواء التوتر وتقويض فرص السلام في المنطقة.
وفي 2 يونيو عاد إلى أرض الوطن سالما وفد الإغاثة الكويتي المتضامن مع أهل غزة ضمن أسطول الحرية وعلى متن طائرة أميرية حيث كان في مقدمة مستقبليهم رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي وسمو الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء.
وفي 5 يونيو قدمت الكويت تبرعا بقيمة 100 ألف دولار لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق العمليات الإنسانية في جنيف لصالح تمويل مشروعاتها في هايتي نتيجة الزلزال الذي قضى على الأخضر واليابس هناك.
وفي 8 يونيو استقبل سمو أمير البلاد وفد الإغاثة الكويتي الذي شارك في أسطول الحرية حيث أشاد سموه بجهودهم المبذولة وتحملهم المخاطر جراء الاعتداءات الإسرائيلية على السفن التي تحل المؤن والمساعدات مثمنا مواقفهم في أداء واجبهم الإنساني لتخفيف معاناة إخوانهم الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر.
وفي 21 يونيو أعلنت جمعية الهلال الأحمر الكويتي عن تبرع الكويت بمبلغ مليون دولار أمريكي لصالح قرغيزستان وذلك لما تعرضت له من عنف عرقي أدى إلى تشريد الآلاف.
وفي 28 يونيو تبرعت الكويت ب5ر1 مليون جنيه إسترليني لتحديث وتطوير متحف الدبابات البريطاني في مدينة دورسيت (جنوب شرق انجلترا) الذي يضم فرقا لدبابات ومدرعات ملكية بريطانية شاركت في حرب تحرير الكويت.
وفي 4 أغسطس تبرعت الكويت بخمسة ملايين دولار أمريكي لصالح متضرري السيول والفيضانات العنيفة التي اجتاحت باكستان وتم تكليف جمعية الهلال الأحمر الكويتي بالتنسيق مع وزارة الخارجية لتأمين وصول المساعدات الإنسانية للمتضررين من هذه الفيضانات للتخفيف عنهم.
وفي 17 أغسطس وبناء على أوامر سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد تم زيادة التبرعات لصالح متضرري ومنكوبي الفيضانات في باكستان لتصبح عشرة ملايين دولار تقديرا من سموه لحجم الكارثة الإنسانية التي يعيشها المواطنون في باكستان والتي أدت إلى تضرر ونزوح أكثر من 14 مليون نسمة.
وفي 29 أغسطس قدمت الكويت مليون ونصف المليون دولار لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأوسط (الانروا).
وفي 16 سبتمبر قدمت الكويت مليون يورو إلى مؤسسة جاك شيراك التي تعنى بالعمل الإنساني في فرنسا.
وفي 24 سبتمبر أعلن ممثل سمو أمير البلاد سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في الدورة الي 65 إنه " إيمانا من دولة الكويت بالدور الهام والحيوي الذي تقوم به الأمم المتحدة في التخفيف من المعاناة الإنسانية التي تنجم عن الكوارث الطبيعية او الصراعات فقد قررت زيادة مساهماتها الطوعية السنوية لعدد من وكالات وبرامج وصناديق الأمم المتحدة بما يقارب خمسة أضعاف مساهماتها السابقة رغبة من الكويت في دعم هذه الأنشطة الإنسانية وتعميق تعاونها المشترك مع المنظمة الدولية.
وفي 12 أكتوبر قدمت الكويت 3 ملايين يورو لمعهد العالم العربي في فرنسا دعما لأعمال المعهد في نشر الثقافة العربية في أوروبا بالشكل عام وفي فرنسا بشكل خاص.
وفي 16 أكتوبر قدمت الكويت تبرعا بمبلغ 30 ألف دولار أمريكي لدعم جمعية المحمدية الخيرية في سنغافورة والتي تعني بشؤون الأيتام والمحرومين في جميع أنحاء العالم.
وفي 2 نوفمبر قدمت الكويت مساهمة طوعية استثنائية لعام 2010 بلغت 300 ألف دولار لمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في جنيف.
وفي 8 نوفمبر أعلن مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي أن المساهمات الطوعية لدولة الكويت لعدد من وكالات وبرامج وصناديق الأمم المتحدة بلغت نحو 7ر1 مليون دولار لسنة 2011.
وفي 11 نوفمبر منحت الكويت منظمة العمل الدولية مساهمة مالية استثنائية بقيمة نصف مليون دولار لتمكين المنظمة من القيام ببرامج لبناء القدرات في دولة الكويت وبرامج أخرى في دول المنطقة.
وفي 25 نوفمبر قدمت الكويت مساهمتها الطوعية والاستثنائية السنوية البالغة 500 ألف دولار أمريكي لمنظمة الصحة العالمية بهدف مجابهة التحديات المتزايدة للأوضاع الصحية لشعوب الدول الفقيرة والنامية.
وفي 30 نوفمبر قدمت الكويت مساهمتها الطوعية السنوية البالغة ثلاثة ملايين دولار للجنة الدولية للصليب الأحمر لتمكينها من أداء مهمتها الانسانية بأفضل السبل الممكنة.
وفي الاول من ديسمبر أعلنت الكويت من خلال المؤتمر الدولي للمانحين والمستثمرين لشرق السودان عن مساهمتها بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي لمنطقة شرق السودان لتنفيذ مشروعات بنى تحتية وخدمات اجتماعية وذلك من خلال الصندوق الكويتي للتنمية.
وفي 13 ديسمبر افتتح وزير التجارة والصناعة أحمد الهارون المؤتمر الدولي الرابع لمكافحة عمليات غسل الأموال تحت شعار (ساهم معنا في مكافحة عمليات غسل الأموال).
وفي 14 ديسمبر قدمت الكويت مليون دولار لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بهدف دعم نشاطاتها الإنسانية في شتى أنحاء العالم كما قدمت الكويت أيضا نصف مليون دولار للمنظمة العالمية للهجرة.

 اتفاقيات اقتصادية ----------------- - وقعت دولة الكويت خلال عام 2010 عدة اتفاقيات اقتصادية وتجارية واستثمارية مهمة مع العديد من دول العالم كان أولها في 11 يناير حيث وقعت الكويت وجمهورية سلوفينيا اتفاقية بشأن تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي فيما يتعلق بالضرائب على الدخل وعلى رأس المال إضافة إلى اتفاقية أخرى بشأن التعاون الاقتصادي والفني.
وفي 12 يناير وقعت غرفة تجارة وصناعة الكويت مذكرة تفاهم مع جمهورية جزر القمر.
وفي 17 يناير وقعت دولة الكويت وجمهورية غوايانا التعاونية اتفاقية بشأن التشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات بين حكومتي البلدين.
وفي 8 فبراير وقعت الكويت وبنغلاديش اتفاقية للتعاون الاقتصادي والفني.
ووقعت دولة الكويت في 17 فبراير مع اليابان على اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي فيما يتعلق بالضرائب على الدخل بين البلدين مدتها خمس سنوات.
وفي 28 فبراير وقعت دولة الكويت وليبيا اتفاقية لتطوير التعاون في المجال الاقتصادي والفني وأخرى لتعزيز وتعميق التعاون التجاري.
وفي 7 مارس وقعت دولة الكويت ولبنان على بروتوكول للتعاون في مجال جذب الاستثمار الأجنبي المباشر ومذكرة تفاهم للتعاون الصناعي وأخرى في مجال المعارض بين البلدين الشقيقين.
وفي 9 مارس وقعت دولة الكويت ومملكة البحرين على مذكرتي تفاهم في مجال الملكية الصناعية وأخرى في مجال حماية المستهلك.
كما وقعت دولة الكويت وجمهورية مالدوفا في 18 مارس على اتفاقية لتجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي تتعلق بالضرائب على الدخل ورأس المال.
وفي 24 مارس وقعت دولة الكويت وبلغاريا اتفاقية للتعاون الاقتصادي والفني.
وفي 29 مارس وقعت دولة الكويت مع جيبوتي على اتفاقية للتعاون التجاري وأخرى لتجنب الازدواج الضريبي بين حكومتي البلدين.
كما وقعت الكويت وألبانيا في 4 إبريل اتفاقية بشأن تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي فيما يتعلق بالضرائب على الدخل ورأس المال بين حكومتي البلدين.
وفي 13 إبريل وقعت غرفة تجارة وصناعة الكويت مع هيئة مشاريع مالطا بروتوكول تعاون بهدف تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.
وفي 16 مايو وقعت الكويت وسورية اتفاقية للتشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات.
وفي 18 مايو وقعت الكويت ولبنان اتفاقية للتعاون الاقتصادي والفني واتفاقية أخرى للتعاون التجاري واتفاقية استغلال منحة دولة الكويت للمساهمة في تمويل مشروع بناء متحف مدينة بيروت التاريخي.
وفي 24 مايو وقعت الكويت وجمهورية سيراليون اتفاقية للتعاون الاقتصادي والفني بين حكومتي البلدين إضافة إلى الاتفاق التجاري بين البلدين.
وفي 27 مايو وقعت الكويت وتركيا اتفاقية التشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات بهدف تسهيل وجود الاستثمارات في كلا البلدين وحماية تلك الاستثمارات في الدولة المضيفة وتسهيل حركة تدفق رؤوس الأموال.
وفي 12 يونيو وقعت الكويت والمغرب اتفاقية تعاون تجاري بين البلدين تهدف إلى إنعاش المبادلات التجارية وتطويرها في أفق عقد شراكة استراتيجية تجعل من التعاون الثنائي مشروعا للتكامل الاقتصادي في المنطقة العربية.
وفي 22 يونيو وقعت الكويت ومملكة الدنمارك اتفاقية لتجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي فيما يتعلق بالضرائب على الدخل وعلى رأس المال بهدف إزالة العوائق المالية التي يمكن أن تقيد حركة رؤوس الأموال والتبادل التجاري بين البلدين من خلال عدم ازدواجية الضرائب في الدولتين على الأموال أو الأفراد.
وفي 14 يوليو وقعت الكويت وانتيغوا وبربودا اتفاقية للتعاون الاقتصادي والفني إضافة إلى اتفاقية للتعاون التجاري.
وفي 18 يوليو وقعت الكويت وكوبا اتفاق للتعاون التجاري بين حكومتي البلدين.
كما وقعت الكويت وجمهورية غيانا التعاونية في 20 يوليو اتفاقية للتعاون الاقتصادي والفني واتفاقية تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي فيما يتعلق بالضرائب على الدخل وعلى رأس المال كما تم التوقيع على اتفاق تجاري بين حكومتي البلدين.
وفي 22 يوليو وقعت الكويت والبرازيل اتفاقية بشأن التعاون التقني إضافة إلى بروتوكول تعديل اتفاق التعاون الاقتصادي بين حكومتي البلدين.
وفي 28 يوليو وقعت الكويت وجمهورية تشيلي اتفاقية بشأن التعاون الاقتصادي والفني إضافة إلى اتفاقية بشأن التعاون التجاري بهدف تطوير الأنشطة التجارية والاستثمارية بين البلدين.
وفي 30 يوليو وقعت الكويت وجمهورية الاوروغواي الشرقية اتفاقية بشأن التعاون الاقتصادي والفني إضافة إلى اتفاقية بشأن التعاون التجاري بين البلدين.
وفي 11 أكتوبر وقعت الكويت وتونس اتفاقية تعاون في مجال الاستثمار إضافة إلى اتفاقية للتعاون في المجال الصناعي.
وفي 13 أكتوبر وقعت الكويت وموريتانيا اتفاقية للتعاون الاقتصادي والفني إضافة إلى اتفاق تجاري بين حكومتي البلدين.
وفي 17 أكتوبر وقعت الكويت ومملكة ليسوتو اتفاق تجاري بين حكومتي البلدين.
وفي 20 أكتوبر وقعت الكويت وسوريا على اتفاقية التعاون الإداري المتبادل في المجال الجمركي وعلى مذكرتي التفاهم في مجال التعاون الصناعي وفي مجال حماية الملكية الصناعية والتجارية إضافة إلى توقيع بروتوكول تعاون بين غرفة تجارة وصناعة الكويت وإتحاد الغرف السورية أسفر عن تأسيس مجلس للمستثمرين الكويتيين في سوريا.
وفي 31 أكتوبر وقعت الكويت وجمهورية التشيك بروتوكول بشأن التعديلات التي أدخلت على الاتفاقية بين حكومتي البلدين للتشجيع وحماية المتبادلة للاستثمارات.
وفي الأول من نوفمبر وقعت غرفة تجارة وصناعة الكويت وإتحاد الصناعة والنقل في جمهورية التشيك مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون والتنسيق المشترك فيما بينهما.
وفي 6 نوفمبر وقعت وزارة المالية مع صندوق النقد الدولي اتفاقية لإنشاء مركز التدريب الاقتصادي والمالي للشرق الأوسط ( سي.اي.اف ) في الكويت. والذي يعد مركزا إقليميا حيويا يعمل على خلق كوادر بشرية ذات كفاءة مهنية عالية في دول المنطقة.
وفي 23 نوفمبر وقعت الكويت على الاتفاقية النهائية لمنع الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي المتعلقة بالضرائب على الدخل مع جمهورية أيرلندا والمتضمنة إعفاءات وتخفيضات ضريبية على الاستثمارات والأعمال التجارية بين البلدين.
وفي 9 ديسمبر وقعت الكويت وأرمينيا اتفاقية للتعاون الاقتصادي بهدف تدعيم الجانب التنموي والتعاون الاستثماري بين البلدين.
وفي 14 ديسمبر وقعت الكويت وألمانيا اتفاقية للتعاون المشترك في مجالات الاقتصاد والصناعة والتجارة والاستثمار إضافة إلى التعاون في قطاعات التعليم والصحة والثقافة.

- قروض الصندوق الكويتي للتنمية ---------------------------- - قدم الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية خلال عام 2010 عدة قروض استفادت منها العديد من الدول الشقيقة والصديقة ساهمت في تمويل مشاريع التنمية فيها.
ففي 4 يناير قدم الصندوق قرضا لباكستان بقيمة 3ر14 مليون دينار كويتي للاسهام في تمويل مشروع إعادة أعمار مرافق مؤسسات التعليم العالي المتضررة من الزلزال في ازاد جامو وكشمير.
وفي 7 يناير وقع الصندوق اتفاقية مع جمهورية لاوس قدم بمقتضاها قرضا بقيمة 35ر7 مليون دينار للاسهام في تمويل مشروع خط نقل الكهرباء وشبكات التوزيع في هذه الجمهورية كما تم التوقيع على اتفاقية خاصة بترتيبات تنفيذ المشروع مع شركة كهرباء لاوس.
وفي 8 مارس قدم الصندوق الكويتي قرضا بقيمة 6 ملايين دينار لجمهورية منغوليا لتمويل مشروع طريق اونت - تاريا لان على محور اونت - مورون.
وقدم الصندوق في 9 مارس قرضا لسورية بقيمة 15 مليون دينار للمساهمة في تمويل مشروع تأهيل وتوسعة شبكة مياه الشرب في مدينة دمشق وضواحيها.
وفي 12 مارس وقع الصندوق اتفاقية مع فيتنام قدم بموجبها قرضا بقيمة 4 ملايين دينار لتمويل مشروع طريق شاتو - مونغ توتغ في إقليم ديان بيان.
وفي 15 مارس قدم الصندوق قرضا لجمهورية مصر العربية بقيمة 30 مليون دينار للمساهمة في تمويل مشروع محطة العين السخنة لتوليد الكهرباء.
وفي 16 مارس قدم الصندوق الكويتي قرضا لاثيوبيا بقيمة 7 ملايين دينار لتمويل مشروع طريق نيكيمتي - بيديلي بهدف دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في إقليم اروميا الغربي.
كما قدم الصندوق في 18 مارس قرضا للأردن بقيمة 15 مليون دينار للمساهمة في تمويل مشروع التوسعة الثالثة لمحطة توليد كهرباء السمرا.
وفي 30 يونيو قدم الصندوق قرضا لجمهورية جيبوتي بقيمة 8 ملايين دينار للإسهام في تمويل طريق تاجورا بلجو (طريق الشيخ صباح الأحمد الصباح) والبالغ طوله حوالي 110 كيلومترات.
وفي 13 يوليو قدم الصندوق قرضا لجمهورية غامبيا مقداره أربعة ملايين دينار للاسهام في تمويل مشروع جامعة غامبيا.
وفي 26 أغسطس قدم الصندوق قرضا لجمهورية زامبيا بقيمة 4 ملايين دينار للاسهام في تمويل تكاليف مشروع طريق كالابو - سيكونغو - حدود انغولا.
وفي 15 سبتمبر قدم الصندوق قرضا لجمهورية كوت ديفوار بقيمة 250ر3 مليون دينار للإسهام في تمويل مشروع طريق سينغروبو باكوبو.
وقدم الصندوق في 20 سبتمبر قرضا لجمهورية كينيا بقيمة 900ر5 مليون دينار للاسهام في تمويل مشروع طريق نونو - مودوغاشي لرفع كفاءة خدمات النقل وسلامة حركة المرور.
وفي 22 سبتمبر قدم الصندوق قرضا لجمهورية أوغندا بقيمة ثلاثة ملايين دينار للاسهام في تمويل مشروع برنامج عمليات بنك أوغندا للتنمية المحدود للسنوات بين عامي 2010 - 2014 إلى جانب التوقيع على اتفاقية مشروع بين الصندوق والبنك تتعلق بترتيبات تنفيذ المشروع المذكور وإدارته.
كما قدم الصندوق أيضا منحة بقيمة سبعة ملايين دولار من موارد صندوق الحياة الكريمة في الدول الاسلامية للاسهام في زيادة أنتاج الغذاء في أوغندا.
وفي 24 سبتمبر قدم الصندوق الكويتي قرضا لجمهورية رواندا بقيمة 1ر4 مليون دينار للاسهام في تمويل مشروع تطوير المعهد الفني الإقليمي المتكامل في منطقة كيكيوكيرو بكيجالي والهادف إلى تعزيز جهود التنمية الاجتماعية والاقتصادية في رواندا.
وفي 13 أكتوبر وقع الصندوق الكويتي اتفاقية قرض بمبلغ 11 مليون دينار لجمهورية موريتانيا للاسهام في تمويل مشروع الحرم الجامعي الجديد لجامعة نواكشوط.
وفي اليوم التالي وقع الصندوق اتفاقية قرض بقيمة 20 مليون دينار للمغرب لتمويل مشروع تطوير شبكة النقل الكهربائي في مناطق الجنوب المغربي.
وفي 25 نوفمبر قدم الصندوق قرضا لباكستان بقيمة 12 مليون دينار للإسهام في تمويل مشروع نيلوم جيلوم الكهرومائي الهادف الى تطوير النظام الوطني لتوليد الطاقة الكهربائية.
وفي 17 ديسمبر قدم الصندوق قرضا لجمهورية بنين بقيمة 7ر3 مليون دينار للاسهام في تمويل مشروع تحسين شبكات الطرق.

النفط ----- - وفي المجال النفطي شهد عام 2010 أحداثا متعددة ففي الثالث من مارس دشن وزير النفط ووزير الإعلام الشيخ أحمد العبدالله ووزير البترول والثروة المعدنية السعودي على النعيمي المرحلة الأولى من مشروع تطوير حقل الخفجي المشترك في المنطقة المقسومة بتكلفة 5ر1 مليار دولار كما وقع مسؤولو القطاع النفطي في الكويت والسعودية اتفاقية عمليات الخفجي المشتركة المتعلقة بانتاج النفط والغاز في المنطقة المقسومة المغمورة.
وفي 22 مارس افتتح الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية سعد الشويب مؤتمر معالجة البحيرات النفطية الذي درس كيفية معالجة هذه البحيرات التي تغطي مساحة قدرها حوالي 50 كيلومترا مربعا بأسلوب بيئي ملائم بمشاركة عدد كبير من الخبراء الدوليين.
وفي الأول من إبريل بدأت مؤسسة البترول الكويتية عمليات استيراد الغاز الطبيعي المسال بمعدل 500 مليون قدم مكعب يوميا لاغراض توليد الطاقة الكهربائية خلال فترة الصيف واستمرت عملية الاستيراد حتى نهاية شهر أكتوبر من ثلاث شركات عالمية.
وفي 22 ابريل افتتح وزير النفط ووزير الإعلام الشيخ أحمد العبدالله (مركز تجميع 24) في منطقة الصابرية شمال الكويت وهو أحد المشروعات التي أنجزتها شركة نفط الكويت حيث سيسهم المركز في إنتاج 165 ألف برميل نفط بالاضافة إلى 85 مليون قدم مكعب من الغاز يوميا.
وفي 26 إبريل افتتح وزير النفط ووزير الإعلام الشيخ أحمد العبدالله المؤتمر ال18 للشرق الأوسط للنفط والغاز بمشاركة ممثلون عن 50 دولة عربية واجنبية تحت شعار (تعافي الطلب العالمي وتقلبات الأسعار وتوقعات النمو وسط عالم يقيد فيه انبعاثات الكربون).
وفي 11 أكتوبر وقعت الكويت وتونس اتفاق للتعاون في مجالي النفط والغاز.
وفي 13 أكتوبر صدر مرسوم أميري بتعيين فاروق الزنكي نائبا لرئيس مجلس الإدارة رئيسا تنفيذيا لمؤسسة البترول الكويتية.
وفي 17 أكتوبر أعلن رئيس مجلس إدارة شركة نفط الكويت سامي الرشيد أن الطاقة الانتاجية للشركة وصلت الى ثلاثة ملايين برميل يوميا لاول مرة كانتاج فعلي وذلك بعد تنفيذها اختبار الطاقة الانتاجية المستهدفة حسب إستراتيجيتها حتى عام 2030.
وجاء هذا الانتاج من جميع حقول الشركة في الشمال والغرب والشرق والجنوب فيما بلغ معدل الغاز الطبيعي المنتج وقت التجربة 55ر1 مليار قدم مكعب مع نسبة احتراق للغاز بلغت تقريبا واحد في المئة وهي المرة الأولى في عهد الشركة أن تنتج تلك الكميات من الغاز الطبيعي المصاحب والغاز الحر.
وافتتح سامي الرشيد في 19 أكتوبر منشأة تنقية الغاز الطبيعي من الغازات الحمضية المصاحبة في حقل المناقيش غرب الكويت بقدرة إنتاجية بين 40 و60 مليون قدم قياسي مكعب من الغاز يوميا على أن يتم تصديره لمحطتي تعزيز الغاز في حقل برقان (140 و150) التابعتين لشركة نفط الكويت.
وفي 28 أكتوبر وقعت الكويت في مدينة بوسان عقد استلام ناقلة النفط الخام العملاقة (دار سلوى) من شركة (دايوو) الكورية الجنوبية لبناء السفن والهندسة الثقيلة وهي أول ناقلة نفط يتم تسلمها ضمن خطة تحديث أسطول شركة ناقلات النفط الكويتية والتي تتضمن بناء أربع ناقلات نفط عملاقة ثنائية البدن وقد وصلت الناقلة إلى ميناء الأحمدي في 28 نوفمبر.
يذكر أن حمولة الناقلة (دار سلوى) تصل الى ما يقارب 1ر2 مليون برميل من النفط الخام وتبلغ سرعتها 2ر16 عقدة بحرية وبطاقم اجمالي مكون من 40 شخصا.

 الإعلام والثقافة -------------- في المجال الاعلامي والثقافي شهدت الساحة المحلية أحداثا عديدة خلال عام 2010 ففي السادس من يناير انطلقت فعاليات الدورة ال 16 من مهرجان القرين الثقافي الذي يعتبر من أهم المهرجانات الثقافية التي ترعاها الدولة وتم اختيار ثقافة دولة الامارات العربية المتحدة ضيف شرف لهذه الدورة.
كما تم خلال المهرجان تكريم الفائزين بجوائز الدولة التقديرية وهم الدكتور محمد الرميحي والدكتور سليمان العسكري والإعلامي أحمد عبدالعال وكذلك الفائزين بجوائز الدولة التشجيعية.
وفي 10 يناير افتتح الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بدر الرفاعي متحف التراث البحري بمنطقة شرق والذي يجسد فترة تاريخية هامة من تاريخ الكويت البحري.
وفي 17 يناير وقعت الكويت وجمهورية غوايانا التعاونية اتفاقية بشأن التعاون الثقافي بين حكومتي البلدين.
وفي 27 يناير تم تكريم الفنان عبدالمحسن مهنا في حفل ختام مهرجان القرين الثقافي السادس عشر الذي أقيم على مسرح الدسمة.
وفي 8 فبراير وقعت الكويت وبنغلاديش اتفاقية تعاون في مجال الثقافة والفنون.
وفي 11 فبراير افتتح وزير النفط ووزير الإعلام الشيخ أحمد العبدالله بسنغافورة معرض (ذخيرة الدنيا ... فنون المصوغات الهندية في العصر المغولي الإسلامي) نيابة عن سمو أمير البلاد وبحضور الرئيس السنغافوري ساليبان رامنثان والذي أقيم برعاية دار الآثار الإسلامية.
وفي 12 فبراير حصلت دولة الكويت على سبع جوائز اثنتان منها ذهبية عن برنامجين إذاعيين وخمس فضية توزعت على ثلاثة برامج إذاعية وبرنامجين تلفزيونيين وفي مهرجان الخليج ال11 للإذاعة والتلفزيون الذي أقيم في البحرين.
وفي 28 فبراير وقعت الكويت وليبيا على اتفاقية لتطوير التعاون في المجالين الثقافي والعلمي.
وفي 9 مارس وقعت الكويت والبحرين على اتفاقية للتعاون الثقافي والفني.
ووقعت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) في 29 مارس على مشروع اتفاقية للتعاون الإعلامي مع الوكالة الوطنية اللبنانية للاعلام (ننا) بهدف تبادل الأخبار الصحافية والخبرات والتدريب المهني.
وفي 18 إبريل صدر العدد الأول من صحيفة (الراصد) وهي جريدة أسبوعية شاملة تصدر عن دار الصالح للنشر والتوزيع ويرأس تحريرها الدكتور عصام الصالح.
وفي 20 إبريل تم افتتاح معرض الكتاب الإسلامي ال35 الذ نظمته جمعية الإصلاح الاجتماعي تحت عنوان (أسرة تقرأ) وضم المعرض 140 جناحا بمشاركة العديد من الجهات الداخلية والخارجية.
وفي 25 إبريل افتتح سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء الملتقى الإعلامي العربي السابع (الإعلام والتكنولوجيا والاتصال) حيث تم تكريم عدد من الإعلاميين العرب الحائزين على الجائزة العربية للابداع الإعلامي تقديرا لجهودهم ومساهماتهم الملموسة في دعم الإعلام العربي وتم خلال المؤتمر افتتاح معرض وسائل الإعلام والتكنولوجيا.
وفي 4 مايو احتجبت صحيفة (أوان) عن الصدور لاسباب اقتصادية وكانت برئاسة الدكتور محمد الرميحي حيث أصدرت 886 عددا فقط.
وفي 16 مايو وقعت الكويت وسورية البرنامج التنفيذي للاتفاق الثقافي والفني بين حكومتي البلدين للأعوام 2010 - 2012.
وفي 17 مايو وقعت الكويت والأردن اتفاقية ثنائية في مجال التعاون الثقافي.
وفي 18 مايو وقعت الكويت ولبنان اتفاقية ثنائية للتعاون الإعلامي وبرنامج تنفيذي للاتفاق الثقافي والفني للأعوام 2010 - 2012.
وفي 23 مايو حصد نادي بيت لوذان للتصوير الفوتوغرافي ميداليتين ذهبيتين وفضية وبرونزيتين في مسابقة (تريرنبرق سوبر سيركت) العالمية للتصوير الفوتوغرافي التي أقيمت في النمسا.

 وفي 12 يونيو دشن رئيس مجلس الإدارة المدير العام لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) الشيخ مبارك دعيج الصباح في باريس نظاما احتياطيا مساندا لنظم التشغيل الموجودة حاليا في إدارات (كونا) على إن يتم تفعيل النظام الجديد بالتعاون مع وكالة الصحافة الفرنسية (ا ف ب) وهو يضمن استمرار عمل الوكالة دون توقف عند حدوث إي طارىء.
وفي 15 يونيو حصلت مجلة العربي على لقب أفضل مجلة ثقافية في الوطن العربي في الاستفتاء الذي أجراه الإتحاد العربي للصحفيين الشبان ومقره القاهرة للعام الحالي.
وفي 14 يوليو وقعت الكويت وانتيغوا وبربودا اتفاقية بشأن التعاون الثقافي والفني كما وقعت الكويت وكوبا في 18 يوليو على اتفاقية مماثلة.
وفي 28 يوليو وقعت الكويت والأرجنتين اتفاقية للتعاون الثقافي والفني.
وفي 29 يوليو توقفت صحيفة (الرؤية) عن الصدور لأسباب اقتصادية حيث أصدرت 860 عددا فقط.
وأقامت الكويت معرضا تراثيا في ماليزيا في 30 يوليو افتتحه ملك ماليزيا الواثق بالله ميزان زين العابدين في كوالالمبور تحت اسم معرض ذخيرة الدنيا بمشاركة ممثل سمو أمير البلاد وزير النفط ووزير الإعلام الشيخ أحمد العبدالله الصباح.
وجلب المعرض الكويتي إلى ماليزيا مختارات قيمة من القطع الأثرية لمجموعة الصباح التي تعد من أكثر مجموعات الفن الإسلامي شمولية وتميزا.
وفي 11 أكتوبر وقعت الكويت وتونس اتفاق للتعاون الإعلامي والاتصالي.
وافتتح وزير التجارة والصناعة أحمد الهارون في 13 أكتوبر معرض الكويت الدولي ال 35 للكتاب بمشاركة 23 دولة عربية وأجنبية ب 501 دار نشر بينها 455 دار أهلية و39 مؤسسة رسمية وسبع منظمات عربية ودولية ورافقت المعرض أنشطة تشكيلية وأمسيات شعرية ومحاضرات ثقافية.
وفي 16 أكتوبر كرم مهرجان الأردن للإعلام العربي الفنانين الكويتيين عبدالحسين عبدالرضا ونبيلة العنجري بصفتها من رواد الفن والفنانين العرب.
وفي 18 أكتوبر فاز وفد تلفزيون الكويت المشارك في مهرجان الأردن للاعلام العربي الذي أقيم في العاصمة الأردنية عمان بثلاث جوائز واحدة ذهبية عن البرنامج الديني (نجوم من الكنانة) واثنتين برونزية عن برنامج (غطاية وغناية) والبرنامج التسجيلي (الفرسان) بعد منافسة إعلامية من مختلف الفضائيات العربية وشركات الإنتاج الخاصة المشاركة في المهرجان.
وفي 19 أكتوبر وتحت رعاية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد ورئيس الجمهورية الإيطالية افتتح وزير النفط ووزير الإعلام الشيخ أحمد العبدالله الصباح في مدينة ميلانو الإيطالية في القصر الملكي معرض (الفن في الحضارة الإسلامية) العالمي الجوال الثالث لدار الآثار الإسلامية الذي يعتبر حدثا ثقافيا فريدا.
وفي 20 أكتوبر وقعت الكويت وسوريا إلى البرنامج التنفيذي للتعاون الإعلامي للأعوام من 2011 - 2013.
وفي 25 أكتوبر أعلنت جمعية الصحفيين الكويتية اختيارها رئيس تحرير صحيفة السياسة احمد الجارالله رئيسا فخريا للجمعية.
وفي 28 أكتوبر فاز مسرح الشباب الكويتي بالجائزة الكبرى لأفضل عرض مسرحي في مهرجان الخليج التاسع للشباب الذي استضافته قطر وذلك عن العرض المسرحي ( الحضانة ) وفاز أيضا بأفضل إخراج للمخرج الشاب محمد الحملي.
وفي 5 ديسمبر افتتح رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي بينالي الخرافي الدولي الرابع للفن المعاصر (جائزة محمد عبدالمحسن الخرافي) بمشاركة 90 فنانا وفنانة تشكيليا من الكويت والوطن العربي.
وفي 13 ديسمبر افتتح نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير الدولة لشؤون التنمية ووزير الدولة لشؤون الإسكان الشيخ أحمد الفهد مؤتمر الاعلام الاقتصادي الذي نظمته جمعية العلاقات العامة الكويتية تحت شعار (دعم الكويت كمركز مالي واقتصادي وتجاري إقليمي وعالمي).
وفي 13 ديسمبر أغلقت وزارة الإعلام مكتب قناة الجزيرة بالكويت وتم سحب ترخيصها وذلك على أثر نقل القناة للأحداث الأخيرة في الكويت وتدخلها بالشأن الداخلي على الرغم من التحذيرات التي سبق أن أرسلتها الوزارة لجميع وسائل الإعلام بعدم نشر أو بث أي أخبار عن الأحداث الأخيرة وإثارة الموضوع الا إن القناة لم تلتزم بالتحذير.
وفي 14 ديسمبر اعتمد وزير النفط ووزير الاعلام رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الشيخ أحمد العبدالله جوائز الدولة التقديرية والتشجيعية لعام 2010 حيث حصل الملحن والباحث الموسيقي إبراهيم الصولة والدكتور سليمان الشطي والمخرج خالد الصديق على جوائز الدولة التقديرية لعام 2010 وهي تمنح بوصفها تكريما للشخصيات العامة من أبناء الكويت الذين كان لهم حضور ثقافي وفني ملموس في حركة الثقافة والفنون وبما يعزز عطاءاتهم في المجالات التي أبدعوا فيها أعمالهم طوال مسيرتهم.
وفي 19 ديسمبر انطلقت في جامعة الكويت فعاليات ملتقى الكويت الإعلامي الأول للشباب الذي أقيم تحت رعاية سمو أمير البلاد بحضور نخبة من الاعلاميين العرب من داخل الكويت وخارجها0

 الشؤون الاجتماعية والخدمات والمرافق العامة ----------------------------------------- وفي مجال الشؤون الاجتماعية والمرافق العامة شهدت الكويت خلال عام 2010 أحداثا عديدة ففي 10 يناير افتتح وزير الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتور محمد العفاسي مؤتمر الأسرة والعولمة فرص وتحديات بمشاركة وفود خليجية وخبراء اجتماعيين من داخل وخارج البلاد.
وفي 18 يناير افتتح نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون القانونية ووزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المستشار راشد الحماد مؤتمر تطوير رأس المال الفكري تحت شعار ( نحو رؤية جديدة للمؤسسات الحكومية ).
وفي اليوم نفسه تم إشهار إتحاد المحامين الكويتيين بهدف رعاية شئون أصحاب المكاتب والدفاع عن مصالحهم وتنظيم ممارسة مهنة المحاماة وضمان حسن إدارتها.
وفي 26 يناير وقعت الكويت اتفاقية مع أذربيجان في مجال المرأة والطفل وشؤون الأسرة.
وفي 10 فبراير أصدر سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح القانون رقم 6 لسنة 2010 في شأن العمل في القطاع الأهلي تضمن 150 مادة ومذكرة إيضاحية على أن تسرى أحكامه على العاملين في القطاع الأهلي والقطاع النفطي.
وفي 20 فبراير افتتح الشيخ فهد سالم العلي مؤتمر المواطنة الأول في الكويت تحت شعار (الواقع والمستقبل) بمشاركة نخبة من المفكرين الكويتيين وعرب وآخرين من أوروبا بهدف تعزيز قيم ومفاهيم المواطنة.
وفي 21 فبراير افتتح نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون القانونية ووزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المستشار راشد الحماد الملتقى الوقفي السادس عشر الذي أقيم تحت شعار ( قف وفكر في الوقف ) ونظمته الأمانة العامة للأوقاف.
وفي اليوم نفسه أصدر سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح القانون رقم 8 لسنة 2010 في شأن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والذي تسري أحكامه على ذوي الإعاقة من الكويتيين كما تسري على أبناء الكويتية من غير كويتي وذلك في حدود الرعاية الصحية والتعليمية والحقوق الوظيفية.
وفي 23 فبراير تم إشهار جمعية مرضى التصلب العصبي الكويتية كإحدى جمعيات النفع العام بهدف إصدار النشرات والمطبوعات التي تنشر الوعي الصحي وحقوق مرضى التصلب المنتشر وتنظيم المؤتمرات والندوات إضافة إلى العمل على صيانة حقوق المرضى والحفاظ عليها.
وقام وزير الأشغال العامة ووزير الدولة لشؤون البلدية الدكتور فاضل صفر في 23 فبراير بإفتتاح طريق الصبية السريع وهو أحد المشاريع الإستراتيجية التي ستساهم في أحياء المناطق الشمالية في الدولة.
وفي 14 مارس قام نائب رئيس الوزراء للشؤون القانونية وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المستشار راشد الحماد بتكريم المؤسسين وأعضاء مجالس الإدارة السابقين لجمعية الشيخ عبدالله النوري الخيرية وجاء الحفل تكريما وعرفانا بالجميل لمن كان لهم الفضل باستمرار العمل الخيري للجمعية.
وفي 15 مارس وقع محافظ الأحمدي الشيخ الدكتور إبراهيم الدعيج على اتفاقية إخاء للتعاون المشترك مع عمدة مدينة برن السويسرية اسكندر تشابات بين مدينة الأحمدي ومدينة برن تقوم على التعاون المشترك وتبادل الخبرات في مختلف المجالات.
وفي 29 مارس افتتح وزير الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتور محمد العفاسي ملتقى العمل الخيري الإنساني الكويتي الذي أقيم تحت شعار (نحو تنمية العمل التطوعي الكويتي) وتخلله عدد من الدورات التدريبية وورش العمل المتخصصة كما افتتح الوزير أيضا مؤتمر المرأة ونهضة الأمة بمشاركة عدد كبير من علماء ونساء الأمة ناقشوا أكثر من 40 ورقة عمل من دولة الكويت ومشاركات أخرى متنوعة.
وفي 6 إبريل أصدر نائب رئيس الوزراء للشئون القانونية ووزير العدل ووزير الأوقاف والشئون الإسلامية المستشار راشد الحماد قرارا يقضي بأن تنشأ بالمحكمة الكلية محكمة تسمى محكمة أسواق المال وتتألف من دوائر جزائية وغير جزائية وإستثنائية ويكون مقرها مبنى قصر العدل إضافة إلى إنشاء نيابة خاصة تسمى نيابة سوق المال تختص دون غيرها بالتحقيق والإدعاء في الجرائم التي تختص بنظرها محكمة أسواق المال والطعن في الأحكام الصادرة فيها.

- البلدية ------- في 5 ابريل احتفلت بلدية الكويت بمرور 80 عاما على إنشائها حيث تم خلال هذه الاحتفالية التي كانت برعاية وحضور سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تكريم رواد العمل البلدي تقديرا لدورهم الرائد في تقدم ورقي بلدية الكويت كما تم عرض فيلم تسجيلي بعنوان (بلدية الكويت 80 عاما من العطاء) استعرض من خلاله مسيرة البلدية منذ العام 1930 وحتى 2010 والتطور والتقدم في مسيرة العمل البلدي.
وفي اليوم التالي نظمت البلدية مؤتمر ومعرض الكويت الثالث لإدارة النفايات والذي قام بافتتاحه وزير الأشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية الدكتور فاضل صفر واستمر لمدة 3 أيام.
وفي 11 إبريل افتتح وزير الأشغال العامة ووزير الدولة لشؤون البلدية الدكتور فاضل صفر المؤتمر الأول للأمن الغذائي في الكويت حيث دعا في كلمته الافتتاحية المستثمرين إلى التركيز على مشاريع الأمن الغذائي في الكويت سواء تعلقت بالزراعة أو الصناعة أو الثروة السمكية.
وفي 27 يونيو وقع محافظ الأحمدي الشيخ الدكتور إبراهيم الدعيج الصباح اتفاقية تآخ (توأمة) للتعاون المشترك وتبادل الخبرات مع عمدة مدينة ديفون الفرنسية بهدف التواصل مع البلديات المحلية والإطلاع على ما لديهم من خبرات في استثمار المياه وتوفير الطاقة والتنمية البيئية كما وقع المحافظ في 29 يونيو اتفاقية مماثلة مع مقاطعة الأين الفرنسية.
وفي 14 سبتمبر تم توقيع اتفاقية توأمة بين عاصمة دولة الكويت مدينة الكويت وعاصمة منغوليا مدينة اولان باتر.
وفي 3 أكتوبر وافق المؤتمر العام ال15 لمنظمة المدن العربية الذي انعقد في الكويت في جلسته الختامية على تزكية أمين عام المنظمة عبدالعزيز العدساني لمدة ثلاث سنوات قادمة.
وفي 21 أكتوبر وقعت مدينة الأحمدي اتفاقية توأمة مع مدينة سراييفو البوسنية.
وفي 8 ديسمبر وقعت محافظة الأحمدي مذكرة تفاهم مع مدينة هوشي منه الفيتنامية بهدف تعزيز العلاقة المشتركة في شتى المجالات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والتجارية وغيرها.
البحث العلمي ------------ وفي مجال البحث العلمي شهدت الكويت خلال عام 2010 أحداثا عديدة ففي 14 يناير وقعت دولة الكويت وفرنسا اتفاق تعاون لتطوير الاستخدامات السلمية للطاقة النووية وذلك في إطار احترام المبادئ التي تحكم سياسة كل منهما النووية وكذلك القوانين والأنظمة المعمول بها في كل بلد وفي إطار احترام الالتزامات الدولية والتعهدات الخاصة بكل من الطرفين.
وفي 22 يناير فاز رئيس مجلس إدارة النادي العلمي اياد الخرافي بمنصب نائب رئيس الإتحاد العربي للغوص والإنقاذ وذلك في الانتخابات التي جرت في الأردن.
وفي 14 فبراير سلمت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي تسعة مخترعين كويتيين براءات اختراع في مجال الكهرباء وبعد تسجيلها لهم في المكتب الأمريكي لبراءات الاختراع والعلامات التجارية وهم فهد الهويشل لاختراعه نظام حماية المولد الكهربائي وعبدالعزيز العريعر لاختراعه مربطا خاصا لمنع تسرب الموانع ومريم الحسين لاختراعها ريشة دريل مع مبرد وضياء الفايز لاختراعها دائرة الكترونية للتحكم بالمصعد الكهربائي.
كما نال عيد العازمي وإبراهيم العجمي وطلال العتيبي ومشعل العجمي شهادة براءة اختراع لاختراعهم وحدة تكييف الهواء وتبريد الماء المتنقلة واحمد الجعفر لاختراعه إنذار الكتروني.
وفي 7 مارس افتتح وزير النفط ووزير الإعلام الشيخ أحمد العبدالله مؤتمر الكويت للكيمياء 2010 تحت شعار (الكيمياء والصناعة) الذي نظمته الجمعية الكيميائية بالتعاون مع جهات علمية وبحثية بمشاركة أكثر من 300 باحث من داخل البلاد وخارجها.
وفي 16 إبريل وقعت الكويت وفرنسا على اتفاق تعاون لتطوير الاستخدامات السلمية للطاقة النووية بين البلدين.
وفي 24 إبريل فازت الكويت بثلاث ميداليات ذهبية عن الاختراعات التي شارك بها وفد المكتب الكويتي لرعاية المخترعين في المعرض العلمي للاختراعات ال38 في جنيف حيث فاز سعود المطيري عن اختراعه جهاز العرض الدائري وعبدالعزيز العريعر عن اختراعه جهاز مربط خاص لمنع تسرب الموائع والمهندس فهد الهويشل عن اختراعه جهاز نظام حماية المولد الكهربائي.
وفي 11 مايو افتتح مدير الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات على الشريدة الملتقى الكويتي الثاني لأمن المعلومات والاتصالات.
وفي 17 مايو وقعت الكويت والأردن اتفاقية تعاون في مجال الطاقة النووية السلمية.
وفي 23 يونيو وقعت الكويت على مذكرة تعاون مع الحكومة الأمريكية في واشنطن تتعلق بموضوعات تأمين المواد النووية والاستخدام السلمي للطاقة النووية وتتضمن مقترحات للتعاون التشريعي والتنظيمي في المجال النووي وفي مجال تخطيط الموارد البشرية وتأمين المواد النووية والحماية من أخطار الإشعاع والاعتبارات البيئية وقضايا السلامة والصحة.
وفي 30 يونيو تم انتخاب مديرة إدارة موارد الغذاء والعلوم البحرية في معهد الكويت للأبحاث العلمية الدكتورة سميرة عمر نائبا لرئيس المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة في مجال العلوم للدول النامية وممثلا للإقليم العربي فيه وذلك أثناء اجتماع الجمعية العمومية الرابع للمنظمة الدولية للعالم الثالث للمرأة في مجال العلوم والمؤتمر الدولي للمنظمة تحت شعار (المرأة العالمة في العالم المتغير) الذي عقد في العاصمة الصينية بكين.
وفي 28 يوليو وقعت الكويت والأرجنتين اتفاقية بشأن التعاون العلمي والتكنولوجي والتقني.

- وفي 8 سبتمبر وقعت الكويت واليابان في طوكيو اتفاقية للتعاون الثنائي في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية تضمنت بنود عديدة منها تبادل الخبرات في المجال النووي والعمل على تطوير الموارد البشرية المتخصصة في هذا المجال بالإضافة إلى تعزيز القدرات الكويتية في الأمن النووي.
كما وقعت الكويت وجمهورية روسيا الاتحادية في 20 سبتمبر مذكرة تعاون في مجال الطاقة الذرية للأغراض السلمية لمدة خمس سنوات بهدف تعزيز التعاون بين البلدين في المجالات النووية منها تكوين القوى العاملة وتدريبها في مجال الطاقة النووية واستكشاف المعادن وبناء شبكة المفاعلات النووية في الكويت إضافة إلى بناء نظم وبنى تحتية تحتاجها البلاد.
وفي 16 أكتوبر استضاف المركز العلمي الاجتماع الثاني للجمعية العمومية لرابطة المراكز العلمية في شمال أفريقيا والشرق الأوسط بمشاركة ما يزيد عن 130 شخصا من المتخصصين والباحثين في المراكز العلمية والتعليم المساند من 22 دولة.
وتم خلال الاجتماع انتخاب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب المهندس مجبل المطوع رئيسا للرابطة.
وفي 17 أكتوبر كرمت غرفة تجارة وصناعة الكويت المخترع الكويتي عبدالرحمن الزنكي (14 عاما) الذي اخترع برنامجا ترفيهيا مميزا صممه بما يتناسب مع الهواتف الذكية.
ويتمثل الاختراع ببرنامج (الذكاء) الذي صممه باستخدام مهارات التقنية المميزة في البرمجيات وإعداد التطبيقات لأحدث الهواتف الذكية ألعاب (فيديو) مبرمجة أهمها لعبة (دودل ديستروي).
وحظى اختراع الزنكي الذي يعد أحد أصغر المخترعين في العالم بقبول وإشادة بين المستخدمين في مختلف دول العالم.
وفي 20 أكتوبر وقع معهد الكويت للأبحاث العلمية مذكرة تفاهم مع المنظمة الإقليمية لحماية البيئة البحرية لتعزيز التعاون بين الطرفين في المجالات العلمية وخاصة البيئة البحرية والمشاركة في الرحلات العلمية البحرية.
وفي 26 أكتوبر وتحت رعاية سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء بدأ المؤتمر والمعرض الدولي ال10 لتحسين استخدام الطاقة في المباني فعالياته تحت شعار ( تطبيقات كفاءة الطاقة من أجل تنمية مستدامة ) الذي أقامه معهد الكويت للأبحاث العلمية بالتعاون مع مختبرات أنظمة الطاقة الأمريكية.
وفي اليوم نفسه حصل المخترعين الكويتيين مشعل المرجان وعبدالله مصطفى على ميداليتين في الملتقى العلمي الخليجي ال12 الذي أقيم في سلطنة عمان الأولى ذهبية في الحاسب الآلي للفئة الإجبارية والثانية فضية في الفئة الإختيارية عن الاختراع الخاص بالمكفوفين.
وفي 31 أكتوبر حصل ثلاثة من المخترعين الكويتيين على ميداليات في معرض الاختراعات العالمي 2010 الذي أقيم في مدينة نورمبرج بألمانيا حيث حصل احمد المطيري على الميدالية الذهبية عن اختراعه حماما متحركا لذوي الاحتياجات الخاصة فيما حصل عيد العازمي وإبراهيم العجمي وطلال العتيبي ومشعل العجمي على الميدالية الفضية لاختراعهم وحدة تكييف الهواء وتبريد الماء وحصل منصور المطيري على الميدالية البرونزية عن اختراعه مظلة متنقلة للسيارات.
وفي 2 نوفمبر اختير الامين العام لجائزة الكويت الالكترونية في مؤسسة الكويت للتقدم العلمي المهندسة منار الحشاش عضوا في مجلس إدارة جائزة الأمم المتحدة للمحتوى الإلكتروني للموبايل.
وفي 7 نوفمبر افتتح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد الصباح فعاليات المؤتمر الدولي الثالث للاختراعات في الشرق الأوسط الذي نظمه النادي العلمي الكويتي بمشاركة 170 مخترعا من 34 دولة.
وفي 10 نوفمبر أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) عن حصول أستاذة الكيمياء بجامعة الكويت الدكتورة فايزة الخرافي على جائزة لوريال - اليونسكو للنساء في مجال العلوم لعام 2011 عن أفريقيا والدول العربية وذلك نتيجة لبحوثها العلمية في مجال التآكل الذي يعتبر مسألة ذات أهمية حاسمة في معالجة المياه والصناعات النفطية.
وفي 28 نوفمبر حقق المخترع الكويتي صادق قاسم المركز الأول منتزعا لقب مخترع العرب 2010 في منافسات برنامج (نجوم العلوم)الذي ترعاه مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع بعد سباق محموم مع سبعة آلاف متسابق وجاء هذا الإنجاز في مسابقات برنامج الابتكار العربي لاختراعه الذي أطلق عليه اسم (الخميائي) وهو عبارة عن وحدة تجهيز العينات الكيميائية ويحتوي على خمس وظائف هي التسخين والتبريد والخلط والرج وأخذ العينات.
وفي 10 ديسمبر فازت الطالبة حوراء القلاف بجائزتين عن مشروعها (سوار تنبيه للوالدين المعاقين سمعيا) في مسابقة أنتل للعلوم - العالم العربي التي تنظمها جمعية عصر العلم في مكتبة الإسكندرية تحت رعاية جامعة الدول العربية.
وفي 14 ديسمبر وتحت رعاية سمو أمير البلاد أقيم حفل توزيع الجوائز على الفائزين بجوائز مؤسسة الكويت للتقدم العلمي للعام 2009 وذلك بمبنى المؤسسة بحضور نائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ على الجراح.
وفي 20 ديسمبر وقع معهد الكويت للأبحاث العلمية مذكرة تفاهم مع منظمة البحث العلمي التطبيقي الهولندية لفتح آفاق جديدة للتعاون في مجال أبحاث إنتاج البترول ولإيجاد حلول جديدة غير تقليدية للتحديات التي تواجه صناعة النفط.

 السياحة ------- وفي المجال السياحي انطلقت في 29 يناير فعاليات مهرجان هلا فبراير ال11 الذي حمل شعار (الكويت لمن أحبها) من خلال كرنفال انطلق قبالة سوق شرق وسط مشاركة شعبية واسعة واستعدادات فنية كانت كفيلة بتمكين الجماهير من الاستمتاع بمختلف فقرات الكرنفال الذي شاركت فيه فرق متنوعة واستمر المهرجان حتى 28 فبراير وتضمن عددا كبيرا من الفعاليات والنشاطات المختلفة.
وفي 8 فبراير وقعت الكويت وبنغلاديش اتفاقية في مجال التعاون السياحي.
كما وقعت الكويت والبحرين في 9 مارس برنامج تنفيذي للتعاون السياحي.
وفي 4 إبريل وقعت الكويت وألبانيا البرنامج التنفيذي لاتفاقية التعاون السياحي بين حكومتي البلدين للأعوام 2010 - 2012.
وفي 4 مايو وقعت الكويت وإيطاليا اتفاقية للتعاون في المجال السياحي.
وفي 16 مايو وقعت الكويت وسورية البرنامج التنفيذي لاتفاقية التعاون السياحي بين حكومتي البلدين للأعوام 2010 - 2012.
وفي 20 يونيو وقعت الكويت والبوسنة والهرسك اتفاقية في مجال التعاون السياحي بين حكومتي البلدين.
وفي 12 أكتوبر وقعت الكويت والجزائر اتفاق تعاون في المجال السياحي.
الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية ---------------------------------- وفي مجال الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية تم في 12 يناير وضع حجر الأساس لمشروع مبنى تربية الدجاج اللاحم والمزرعة البحثية الاسترشادية بالوفرة الهادف الى تطوير وتنمية القطاع الحيواني تحقيقا للاكتفاء الذاتي والأمن الغذائي بتكلفة 7ر3 مليون دينار ويضم 16 قسيمة بمساحة 32 ألف متر مربع للقسيمة الواحدة.
وفي 6 مارس قدم المهندس خالد عبدالله الراشد أوراق اعتماده لتولي منصب المندوب الدائم لدولة الكويت لدى منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) الى مدير عام المنظمة الدكتور جاك ضيوف كثالث ممثل لدولة الكويت في المنظمة التي مقرها روما.
وفي 22 مارس فازت الكويت بعضوية اللجنة الدائمة للاتفاقية الدولية لتنظيم الاتجار في الكائنات الفطرية المهددة بالانقراض ومنتجاتها (سابتس) وذلك خلال المؤتمر ال15 للاتفاقية الذي عقد بالعاصمة القطرية الدوحة.
وفي 20 أكتوبر وقعت الكويت وسوريا على البرنامج التنفيذي لمذكرة التفاهم للتعاون العلمي والفني في مجال الزراعة والثروة الحيوانية لعامي 2011 - 2012.
البيئة ------ وفي المجال البيئي وقعت الكويت وفرنسا في 16 إبريل اتفاقية بشأن البيئة والتنمية المستدامة.
وفي 4 مايو وقعت الكويت وإيطاليا على اتفاقية في مجال البيئة والتنمية المستدامة.
وفي الأول من يونيو افتتح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع رئيس المجلس الأعلى للبيئة الشيخ جابر المبارك الصباح محطة معالجة المخلفات السائلة الصناعية في منطقة الوفرة والتي صممت لاستقبال 7500 متر مكعب من المخلفات السائلة الصناعية يوميا قابلة للزيادة إلى 15 ألف متر مكعب وتخضع لعدد من عمليات المعالجة لتصل جودة المياه في نهايتها إلى المعايير القياسية المعتمدة من وزارة الأشغال العامة والهيئة العامة للبيئة والتي يمكن استخدامها للري.
وفي 22 يوليو وقعت الكويت والبرازيل مذكرة تفاهم في مجال البيئة والتنمية المستدامة بين حكومتي البلدين.
كما وقعت الكويت والأرجنتين في 28 يوليو على مذكرة تفاهم مماثلة.
وفي 20 أكتوبر وقعت الكويت وسورية مذكرة تفاهم للتعاون في مجال حماية البيئة بين حكومتي البلدين.
وفي 30 نوفمبر وتحت رعاية سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد افتتحت وزير التربية ووزيرة التعليم العالي الدكتورة موضي الحمود المؤتمر العالمي حول التغير المناخي وأثره على الزراعة والتنوع الحيوي في الوطن العربي.
وناقش المؤتمر الذي أقامه معهد الكويت للأبحاث العلمية أهم القضايا البيئية ذات الصلة بحياة الإنسان ورخائه وأمنه.
وفي 10 ديسمبر شارك ممثل سمو أمير البلاد وزير التجارة والصناعة احمد الهارون في مؤتمر الدول الأطراف السادس عشر لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ التي عقدت في مدينة كانكون المكسيكية داعيا إلى أهمية استمرار العمل ببروتوكول ( كيوتو ) من خلال اعتماد فترة الالتزام الثانية لدول المرفق الأول وعدم الخروج بقرارات تؤدي إلى فرض التزامات جديدة على الدول النامية.

- التربية والتعليم ---------------- وفي مجال التربية والتعليم افتتحت وكيل وزارة التربية تماضر السديرواي في 5 يناير المؤتمر الأول للجودة الشاملة للتعليم العام الذي شارك فيه خبراء من الدول العربية والأجنبية.
وفي اليوم نفسه دشنت وزيرة التربية والتعليم العالي الدكتورة موضي الحمود نصب شكرا معلمي لمهرجان شكرا معلمي السادس رسميا في موسوعة غينيس العالمية حيث أن النصب مكون من مليون و25 ألف قلم رصاص.
وفي 9 فبراير انتخب المندوب الدائم لدولة الكويت لدى منظمة التربية والعلوم والثقافة (يونسكو) الدكتور عبدالرزاق النفيسي رئيسا جديدا لمجموعة ال77 والصين لدى المنظمة لعام 2010.
وفي 21 مارس افتتحت وزيرة التربية والتعليم العالي الدكتورة موضي الحمود المؤتمر التربوي السنوي ال39 لجمعية المعلمين الكويتية والذي أقيم تحت شعار (الاعداد الأمثل لمعلم المستقبل).
وفي 2 ابريل حصلت دولة الكويت على منصب نائب رئيس مكتب المجلس التنفيذي للمجلس الدولي الحكومي لبرنامج المعلومات للجميع التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) وجاء هذا الاختيار لجهود ودور دولة الكويت في توفير المعلومات للجميع على المستوى الوطني وعلى المستويين الخليجي والعربي.
وفي 4 إبريل افتتحت وزيرة التربية ووزيرة التعليم العالي الدكتورة موضي الحمود الملتقى الآسيوي الأول الذي نظمته وزارة التربية بالتعاون مع اللجنة الوطنية الكويتية للتربية والعلوم والثقافة والمكتب الإقليمي لقارة آسيا للمنظمة العالمية لاستثمار أوقات الفراغ في العلوم والتكنولوجيا (الملست) حيث جاء اختيار الكويت لتكون أول دولة في القارة الآسيوية لاستضافة الملتقى ليؤكد على جهودها وحرصها لتكون منارة علمية.
وفي 26 إبريل وقعت الكويت وألمانيا بروتوكول بتعديل مذكرة التفاهم المبرمة بين وزارة التعليم العالي بدولة الكويت والمركز الألماني لخدمات التبادل الأكاديمي إضافة إلى اتفاقية بين الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب والمؤسسة الألمانية للتعاون الفني والتعاون التكنولوجي والعلمي وذلك في مجال الاستشارات وتبادل الخبرات بين الجانبين.
وفي 18 مايو شهدت جامعة الكويت إقامة الملتقى الثاني للخريجين القدامى للدفعات من عام 1975 إلى عام 1978 وذلك تحت رعاية وحضور سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء بهدف تحقيق التواصل بين الجامعة وخريجيها.
ووقعت وزارة التربية في 2 يونيو اتفاقية مع البنك الدولي لتطوير العملية التعليمية بالكويت والاستفادة من المعرفة والخبرة التي يزخر بها البنك في المجالات التعليمية مع التركيز على المواضيع التربوية التي تهدف في مجملها إلى الارتقاء بمستوى المخرجات التعليمية وتطوير مستوى المعلمين والمعلمات وتنويع مسارات التعليم الثانوي.
وفي 30 يونيو وقعت الكويت مذكرة تفاهم مع كل من جامعة هونغ كونغ وجامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنولوجيا تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين في مجال البحث العلمي وتبادل المنح الدراسية.
وفي الأول من أغسطس افتتح مدير جامعة الكويت الدكتور عبدالله الفهيد المبنى الجديد متعدد الأغراض لكلية التربية في منطقة كيفان بتكلفة اجمالية تقدر بنحو 8ر1 مليون دينار والمقام على مساحة 3200 متر مربع.
وفي 16 أكتوبر افتتح وزير التجارة والصناعة أحمد الهارون فعاليات المؤتمر الخامس عشر للجمعية العربية الأمريكية لأساتذة الاتصال الذي نظمه قسم الإعلام بجامعة الكويت تحت عنوان (تحولات التعليم الاعلامي) الذي استمر أربعة أيام برعاية سمو الشيخ ناصر المحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء وناقش قضايا تحولات التعليم الإعلامي من خلال 60 ورقة عمل في مختلف مجالات الاعلام في الوطن العربي.
وفي 18 أكتوبر حصل المركز الاقليمي لتطوير البرمجيات التعليمية على وكالة حصرية في الكويت لادارة شهادة (أي سي 3 تدريب واختبار) المطابقة للمعايير والمقاييس العالمية في مجال تكنولوجيا المعلومات وبناء القدرات البشرية وتم اعتماد الشهادة كشرط أساسي للوظائف العامة في العديد من المؤسسات والجامعات التعليمية ووزارات الدولة.
وفي 19 أكتوبر أصدر نائب سمو أمير البلاد سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح مرسوما بانشاء كلية للعمارة في جامعة الكويت اضافة الى مرسوم آخر بإنشاء أكاديمية الكويت للفنون وتتبع وير التعليم العالي بهدف اعداد وتنمية القوى البشرية المؤهلة المتخصصة في مجال الفنون والقادرة على الاسهام في تطوير الحركة الفنية بشكل عام.
وفي 20 أكتوبر وقعت الكويت وسوريا على برنامج تنفيذي للاتفاق الثقافي بين حكومتي البلدين للاعوام 2011 - 2013 في مجال التعليم العالي والبحث العلمي.
وفي 25 أكتوبر أصدر سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد مرسوما أميريا بإنشاء الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم على أن يتبع وزير التعليم العالي ويهدف إلى تحسين مستوى برامج مؤسسات التعليم العالي في دولة الكويت إضافة إلى تحديد مؤسسات التعليم العالي في الدول الأخرى التي يسمح باعتماد مؤهلات خريجيها.
وفي 31 أكتوبر دخل مشروع وجبات التغذية المدرسية حيز التنفيذ ليستفيد منه 134 ألف طالب وطالبة في مختلف المدارس الابتدائية في البلاد بتكلفة إجمالي معتمدة من مجلس الوزراء تبلغ 59 مليون دينار موزعة على 3 سنوات.
وفي الأول من نوفمبر وقعت جامعة الكويت اتفاقيات تعاون مع جامعة يريفان الأرمينية بهدف أقامة علاقات تعاون أكاديمي مشترك بين الطرفين وتقديم كل الخدمات التعليمية الأكاديمية في جامعة يريفان لجامعة الكويت.
وفي 8 نوفمبر افتتحت الدكتورة موضي الحمود المبنى الجديد للمعهد العالي للاتصالات والملاحة في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الكائن في منطقة الشويخ والذي أقيم على مساحة 90 ألف متر مربع ويعتبر من أول المباني الذكية على مستوى المنطقة.
وفي 29 نوفمبر افتتحت الدكتورة موضي الحمود المؤتمر الرابع لكلية العلوم الاجتماعية بجامعة الكويت تحت عنوان (حلول عملية لقضايا مجتمعية) بهدف طرح نماذج جديدة لفهم تلك القضايا ووسائل التدخل الفعال للتأثير الإيجابي بها وتخطيط الحلول العلمية لتلك القضايا.
وفي اليوم نفسه افتتحت الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب مبنى كلية الدراسات التجارية الجديد في منطقة العارضية وهو مكون من مجمع تعليمي ضخم يضم كليتين للتربية الأساسية واحدة للبنات وأخرى للبنين إضافة إلى كليتين للدراسات التجارية وفق النظام ذاته.
وفي 13 ديسمبر افتتحت وزيرة التربية ووزيرة التعليم العالي الدكتورة موضي الحمود أول صالة للبولينغ مخصصة لمدارس البنين والبنات في ثانوية أحمد البشر الرومي للبنين بالدعية وذلك ضن خطة لإنشاء صالات مماثلة في المناطق التعليمية الست.
وفي 20 ديسمبر انطلقت فعاليات مؤتمر التحولات السياسية والاقتصادية وتأثيراتها في منطقة الخليج والجزيرة العربية الذي نظمه مركز الدراسات الإستراتيجية والمستقبلية بجامعة الكويت ومركز الخليج والجزيرة العربية تحت رعاية وزيرة التربية ووزيرة التعليم العالي الدكتورة موضي الحمود. 

 الخدمات الصحية -------------- في المجال الصحي شهد عام 2010 أحداثا متعددة تضمنت الكثير من النشاطات والحلقات النقاشية والندوات والمؤتمرات والعمليات الجراحية التي تجرى لأول مرة في دولة الكويت ففي السادس من يناير قام فريق طبي من قسم جراحة المخ والأعصاب بمستشفى أبن سينا بإجراء عملية جراحية لتثبيت ديسك صناعي بالعمود الفقري تعد الأولى من نوعها في البلاد لمريضة تبلغ من العمر خمسين عاما كانت تشتكي من آلام مزمنة في الرقبة والذراع الأيمن.
وفي 10 يناير افتتح وزير الصحة الدكتور هلال الساير المؤتمر الثاني لأمراض وجراحة الثدي الذي أقيم بفندق راديسون ساس كما تم افتتاح معرض للأجهزة الحديثة الجراحية والتعويضية الخاصة بالأمراض السرطانية على هامش المؤتمر.
وفي 11 يناير تم افتتاح مؤتمر أعصاب العيون الدولي الأول حيث شهد مناقشة أكثر من 20 ورقة عمل إضافة إلى إقامة ورش عمل مفتوحة لأمراض أعصاب العيون.
وفي 24 يناير افتتح وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الخدمات الطبية الأهلية الدكتور راشد الرشود مؤتمر الكويت الدولي للأنف والإذن والحنجرة تم فيه تنظيم 30 محاضرة علمية حول التشخيص والعلاج.
وفي 26 يناير وقع وزير الصحة الدكتور هلال الساير مذكرة تفاهم مع أحد أكبر المراكز الصحية في كندا وهي مستشفيات الشبكة الصحية الجامعية بهدف تطوير خدمات علاج أمراض السرطان في الكويت في مختلف تخصصاته كما وقع الوزير مذكرة تفاهم مع المركز الصحي بجامعة ماكجيل الكندية في مجال القلب والأوعية الدموية والتعليم والبحوث تتضمن تحسين الرعاية المقدمة لمرضى القلب في الكويت.
وفي 2 فبراير افتتح وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون التخطيط وضبط الجودة الدكتور وليد الفلاح المؤتمر العلمي لاستخدامات الليزر في علاج الأمراض الجلدية.
وفي 9 فبراير أجرى أخصائي جراحة الإذن وزراعة القوقعة في مستشفى زين الدكتور على صفر عملية زراعة قوقعة الكترونية لإذن طفلة كويتية تبلغ من العمر ثلاث سنوات مشوهة خلقيا وكانت تعاني إعاقة سمعية شديدة وذلك للمرة الأولى في البلاد.
وفي 10 فبراير افتتح وزير الصحة الدكتور هلال الساير مركز صباح الأحمد لأمراض القلب والذي يعتبر الأول من نوعه في الكويت وهو مركز متخصص يقدم جميع الخدمات الخاصة بمرضى القلب ذوي الحالات الحرجة ويخدم جميع مرضى منطقة العاصمة الصحية.
كما افتتح وكيل وزارة الصحة المساعد للشؤون القانونية الدكتور خالد السهلاوي في 22 فبراير مؤتمر الحالات الطارئة لدى الأطفال في أمراض الغدد الصماء وإنعاش الحالات.
وفي اليوم نفسه افتتح وزير الصحة الدكتور هلال الساير مركز سليمان الدبوس لأمراض القلب في مستشفى العدان كما افتتح في 8 مارس مركز سعد العبدالله الصحي بمدينة سعد العبدالله الإسكانية.
وقام الوكيل المساعدة لإدارة الصحة العامة الدكتور يوسف النصف في 8 مارس بافتتاح مؤتمر الكويت الأول لجراحة وزراعة الكبد والبنكرياس والقناة المرارية.
وفي 15 مارس وقعت الكويت وجمهورية صربيا اتفاقية للتعاون في المجال الصحي بين حكومتي البلدين.
وقام وزير الصحة الدكتور هلال الساير في 21 مارس بافتتاح مركز محمود حيدر الصحي في منطقة الجابرية والذي يقدم منظومة متكاملة من الخدمات الصحية.
كما افتتح الوزير الساير في 23 مارس مركز منيرة العيار الصحي في منطقة كيفان وقدرت تكاليف إنشاءه بمبلغ 2 مليون دينار ويضم مختلف الخدمات الصحية.
وفي 27 مارس افتتح الوكيل المساعد لشؤون الخدمات الطبية المساندة الدكتور قيس الدويري المؤتمر الدولي السنوي الرابع لتصوير الأورام بمشاركة عدد كبير من الأطباء المحليين وخبراء من مختلف دول العالم ناقشوا أحدث التقنيات في مجال تصوير الأورام مثل تقنية أشعة الرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية إضافة إلى مناقشة دقة التشخيص والتشخيص المبكر.
وقام وزير الصحة الدكتور هلال الساير في 29 مارس بافتتاح مركز عبدالله العبدالهادي الصحي في منطقة اليرموك ويضم عيادات تخصصية لاكتشاف وعلاج الأمراض المزمنة إضافة إلى الخدمات الصحية الأساسية.
وفي 31 مارس أجرى فريق استشاري من الجراحين برئاسة الدكتور مبارك الكندري رئيس قسم الجراحة والمسالك البولية في مستشفى الصباح عملية نادرة تعد الأولى من نوعها في المستشفى تم خلالها استئصال ورم في الغدة فوق الكلوية ( الكظرية ) اليسرى بواسطة المنظار0  

    وفي 6 إبريل افتتح وزير الصحة الدكتور هلال الساير مركز مناحي العصيمي االصحي في منطقة خيطان وهو يقدم خدمات صحية تخصصية إضافة إلى الخدمات الصحية الأساسية.
   وقام الدكتور هلال الساير في 11 إبريل بافتتاح مركز غسيل الكلي في مستشفى الفروانية ويضم 55 وحدة غسيل مجهزة بأحدث المعدات الطبية.
كما افتتح الوزير الساير في 12 إبريل مؤتمر ومعرض الكويت الأول لبناء وتجهيز المستشفيات ويعتبر أكبر تجمع للشركات المحلية والعالمية المتخصصة في تصميم وبناء وتجهيز المستشفيات.
   وفي 13 إبريل وقعت الكويت ومالطا على اتفاقية للتعاون في المجال الصحي.
   وفي 15 إبريل افتتح وزير الصحة مركز غنيمة الغانم للأطفال الخدج والأمراض الوراثية ضمن منظومة مستشفى الولادة ويحتوي على 152 حاضنة للأطفال الخدج.
   وفي 24 إبريل وقع وكيل وزارة الصحة الدكتور إبراهيم العبدالهادي بروتوكولا كويتيا لعلاج مرض نزف الدم الوراثي (هيموفيليا) هو الأول من نوعه ويتضمن مواجهة أي مرض بالكويت إرشادات لإدارة الحالات المصابة بمرض نزف الدم الوراثي بالإضافة إلى إقامة مركز متخصص لرعاية المرضى.
   وفي 29 إبريل افتتح الوزير الساير مبنى التوسعة الأميرية في مستشفى العدان ويتكون من 8 طوابق بمساحة إجمالية 13600 متر مربع وبسعة سريرية بلغت 240 سريرا لتصبح الطاقة الاستيعابية للمستشفى 865 سريرا.
   كما وقع وزير الصحة الدكتور هلال الساير في 2 مايو اتفاقية مع جامعة ماكجيل الكندية المختصة في مجال القلب والأوعية الدموية لإدارة المستشفى الصدري بقيمة 24 مليون دينار لمدة خمس سنوات وخاصة في مجال التدريب الميداني وتقليل إعداد العلاج بالخارج لمرضى القلب.
   وفي 4 مايو افتتح الوزير الساير مركز صباح السالم الجنوبي ويضم العيادات العامة والأسنان والأطفال.
   وفي 29 مايو أجرى استشاري المسالك البولية الدكتور حسن المطيري عملية جراحية نادرة لمريض في العقد الرابع من العمر في مستشفى الجهراء تعد الأولى من نوعها في الكويت وكانت عبارة عن تعديل مجرى البول وانحناء في العضو الذكري حيث كان المريض يتبول عن طريق فتحة قسطرة في البطن وتم تصحيح الانحناء وتعديل مجرى البول وتوسعته عن طريق استخدام الغشاء المخاطي الداخلي لفم المريض.
   وافتتح الوزير الساير في 7 يونيو أول ثلاثة مراكز إسعاف جديدة في مناطق جليب الشيوخ والرميثية والفحيحيل المقامة بتبرع من بيت التمويل الكويتي.
   وفي اليوم نفسه وقع الوزير اتفاقية مع مستشفى جريت اورموند ستريت البريطاني للأطفال لتطوير الخدمات الصحية في مستشفى البنك الوطني للأطفال في مجال أمراض الدم والسرطان للأطفال وجراحة الأعصاب على مدى ثلاث سنوات.
   وفي 9 يونيو وقعت وزارة الصحة اتفاقية مع جامعة الملك عبدالعزيز لمدينة الحرس الوطني الطبية في السعودية للتدريب على دورات الإنعاش المتقدم للأطفال والتي تعقد لأول مرة في الكويت بهدف رفع كفاءة أطباء الأطفال للتعامل مع الحالات الصعبة وحالات العناية المركزة إضافة إلى مساهمتها في إطلاع المشاركين على أحدث السبل والبروتوكولات العالمية للتعامل الأمثل مع مثل هذه الحالات.
   وقام وزير الصحة الدكتور هلال الساير في 15 يونيو بافتتاح وحدة العناية المركزة الجديدة للأطفال في مستشفى الصباح وهي مطابقة لأحدث المواصفات والمعايير المعروفة عالميا وجاءت بتبرع من أحد المحسنين الكويتيين.
   وفي 19 يونيو وقعت وزارة الصحة اتفاقيات مع ستة مستشفيات ألمانية ومصحة علاجية في سلوفاكيا لخدمة المرضى الكويتيين وتقديم أفضل الخدمات الصحية للمرضى المبتعثين للعلاج.
   وفي 22 يونيو سجل استشاري قسطرة القلب ورئيس وحدة القسطرة في المستشفى الصدري الدكتور إبراهيم الرشدان إنجازا عالميا بابتكار طريقة جديدة لعلاج تفرع شرايين القلب وخاصة شرايين الجذع الرئيسي عن طريق القسطرة مما ساهم في تخفيض نسبة إجراء جراحات وعمليات القلب المفتوح بشكل كبير وتم نشر الابتكار في مجلة القسطرة الأمريكية والتي تعد من أكبر المجلات العلمية.
   ونجح فريق طبي كويتي من المستشفى الصدري في 28 يونيو في أجراء عملية نادرة تمثلت في تركيب الصمام الأورطي عن طريق القسطرة لا تجرى عادة الا في مراكز متخصصة محدودة على مستوى العالم.
   وفي 14 يوليو افتتح وزير الصحة الدكتور هلال الساير مركز جابر العلي الصحي ليقدم الخدمات الصحية من خلال خمس عيادات عامة وثلاث عيادات أسنان ومختبر وعيادة تطعيم إضافة إلى صيدليات عامة وخاصة.
كما نجح فريق طبي كويتي في مستشفى جابر الأحمد للقوات المسلحة في 15 يوليو في أجراء علمية جراحية نادرة تعد الأولى من نوعها في الشرق الأوسط والرابعة على مستوى العالم في مجال عمليات الجراحة الخاصة بالسمنة وتدعى ( تكميم المعدة ) وتضمنت أجراء التكتيم من غير استئصال أي جزء من المعدة وبدون استخدام أي مواد غريبة وأجراها رئيس قسم الجراحة في المستشفى المقدم الطبيب محمد العجمي.
   وفي 10 أغسطس افتتح وزير الصحة الدكتور هلال الساير مركز شرق الأحمدي الصحي ليضم عيادات العلاج العام وعيادتي أسنان وعيادة سكر إضافة إلى المختبر والصيدلية.
   وبناء على توجيهات سمو أمير البلاد تم في 26 أغسطس استقبال عشرة مصابين عراقيين لتلقي العلاج في مستشفيات الكويت حيث تم توزيعهم على مستشفى الجهراء ومستشفى الصباح.
   وفي 8 سبتمبر وقعت وزارة الصحة اتفاقية مع مستشفيات الشبكة الجامعية الكندية الممثلة لجامعة ( تورونتو ) لتطوير خدمت علاج مرضى السرطان في مركز حسين مكي جمعة والمراكز التابعة له لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد.
   وفي اليوم ذاته أعلن استشاري الجراحة العامة وجراحة المناظير في المستشفى الأميري الدكتور وليد البستكي انه أجرى عملية نادرة نم نوعها حيث قام بتكميم معدة مريض كويتي يبلغ من العمر 39 عاما وزنه 300 كيلوجرام بواسطة جراحة المناظير.
   ونجح استشاري جراحة المخ والأعصاب والجراحة الإشعاعية في مستشفى ابن سينا الدكتور حسن خاجة في 15 سبتمبر في أجراء عملية جراحية زرع خلالها بطارية من الجيل الحديث في النخاع الشوكي لطفل عمره خمس سنوات يعاني تشوها في المفاصل والعمود الفقري بسبب الشد العضلي المزمن الناتج عن نقص الأوكسجين في الدماغ والذي يؤدي بدوره إلى تشنجات عضلية لا إرادية بسبب فقدان التحكم.
   وفي 20 سبتمبر بدء العمل بمستشفى غريت اورموند ستريت البريطاني في مستشفى البنك الوطني للأطفال لتطوير الخدمات الصحية وفقا للاتفاقية التي وقعتها وزارة الصحة.
   وفي 7 أكتوبر افتتح وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الخدمات الصحية الأهلية الدكتور راشد الرشود أعمال مؤتمر ومعرض الكويت الدولي الأول للمستشفيات المتميزة بهدف توطيد التعاون بين المستشفيات الخاصة والعالمية وإتاحة الفرصة للجمهور في البلاد للإطلاع على أفضل الخدمات الصحية المقدمة محليا وعربيا ودوليا.
   كما افتتح وكيل وزارة الصحة المساعد للخدمات الطبية المساندة الدكتور قيس الدويري في 9 أكتوبر المؤتمر الثاني لجراحة المفاصل الصناعية الذي ناقش أحدث التقنيات في جراحة المفاصل الصناعية إضافة إلى التشاور في مناظير الكتف والكاحل بمشاركة عدد من كبار الجراحين العالميين.
   وفي 10 أكتوبر افتتح وكيل وزارة الصحة الدكتور إبراهيم العبدالهادي مؤتمر الكويت للطب النفسي وتم فيه مناقشة الأمراض النفسية والتوعية بها وهي الإدمان والاكتئاب أحادي وثنائي القطبية والفصام والوسواس القهري.
   وفي 12 أكتوبر وقعت الكويت والجزائر مذكرة تفاهم للتعاون في المجال الصحي.
   وفي اليوم نفسه افتتح وزير الصحة الدكتور هلال الساير مستشفى الأمومة بمنطقة الرقعي وهو أحد مؤسسات القطاع الصحي الخاص على مساحة إجمالية بلغت 6 آلاف متر مربع كما أنه يحتوي على 58 غرفة ويحتوي على أقسام متعددة تشمل النساء والولادة والأطفال إضافة إلى الخدمات الطبية المساندة.
   وفي 13 أكتوبر وقعت الكويت وموريتانيا مذكرة تفاهم للتعاون في المجال الصحي.
   وفي اليوم نفسه شارك وزير الصحة الدكتور هلال الساير في تدشين أول سيارة متنقلة للكشف المبكر عن سرطان الثدي كوحدة متنقلة مجهزة للفحص الوقائي من قبل الحملة الوطنية التوعوية لمرض السرطان (كان).
   وفي 18 أكتوبر وقع معهد دسمان للسكر ووزارة الصحة مذكرة تفاهم مع جامعة دندي الاسكتلندية (ان اتش اس يتسايد اريديا) للمعلوماتية في مجال تطوير التعليم والشبكات الإلكترونية الإكلينيكية والمقترحات المعلوماتية بهدف تحسين مستوى الرعاية الصحية في البلاد من خلال إعداد برنامج دولي تثقيفي وتأسيس شبكات إكلينيكية كويتية وإعداد نظام معلوماتي إكلينيكي خاص بالأمراض المزمنة وبرنامج بحثي يبحث بالموروثات الجينية والوبائية للسكان.
   وفي 21 أكتوبر افتتح وزير الصحة الدكتور هلال الساير مركز بدر خالد النفيسي الصحي في ضاحية عبدالله السالم والذي يضم عيادات الطب العام والضغط والسكر والعيون والطفل السليم والأسنان وعيادة غسيل الكلي.
   وفي 24 أكتوبر نجح فريق طبي كويتي مكون من استشاري أمراض القلب الدكتور خالد المري والدكتور محمد المطيري والدكتور جمال الفضلي في تركيب مضخة تساعد في ضخ الدم من قلب مريض كويتي عمره 36 عاما يعاني من ضعف شديد في عضلة القلب بنسبة 15 % مع وجود ضيق في الصمام الأورطي وتعتبر العملية التي أجريت في المستشفى الصدري الأولى في الشرق الأوسط.
   وفي اليوم نفسه افتتح وكيل وزارة الصحة المساعد لشئون طب الأسنان الدكتور يوسف الدويري المؤتمر السنوي العالمي ال15 لامراض النساء.
   وفي 25 أكتوبر افتتح الوزير الساير التوسعة السريرية في مستشفى مبارك الكبير التي أقيمت تنفيذا للرغبة الأميرية السامية ويحتوي على 236 سريرا لتصبح الطاقة الاستيعابية للأسرة في المستشفى 786 سريرا وبلغت تكلفة التوسعة نحو ثمانية ملايين دينار وهي مجهزة بأحدث الأجهزة الطبية المتقدمة.
   وفي 26 أكتوبر أعلن رئيس قسم الجراحة بمستشفى الصباح الدكتور مبارك الكندري عن أجراء مجموعة عمليات تضخم في البروستاتا باستخدام تقنية الليزر والتي وصفها بأنها فد تساهم في تغيير مفهوم جراحات تضخم البروستاتا التي يعاني منها نسبة كبيرة من المواطنين مضيفا أن هذه التقنية الحديثة تستخدم في هذا المجال لأول مرة.
   وفي 30 أكتوبر نجح استشاري الأنف والأذن والحنجرة مدير مركز سالم العلي للسمعيات الدكتور باسل الصباح في إزالة ورم في حالة مرضية نادرة وخطرة بدأت مع طفلة وهي جنين في بطن أمها اذ تم تشخيص الحالة في إحدى المستشفيات الخاصة وتبين انه ورم كبير يملأ الفم مع بروز خارجة بحجم رأس الجنين.
   وفي 3 نوفمبر أجرى استشاري الأنف والأذن والحنجرة وجراحة الرقبة وتجميل الوجه في مركز زين الدكتور حمود النومس عملية هي الأولى من نوعها في الكويت تتمثل بتوسيع الجيوب الأنفية لمريض باستخدام البالون الضوئي لعلاج التهابات الجيوب الأنفية المزمنة.
   وفي 10 نوفمبر حصل الاستشاري في أمراض الرئة والربو بالمستشفى الأميري الدكتور فهد الغملاس على الجائزة الأولى في البحث الطبي المبنى على البراهين العلمية وذلك في المنافسة التي أقيمت في جامعة ماكمستر الكندية عن بحثه في مراجعة منظمة للدراسات التي أقيمت في مجال إعادة تأهيل مرضى الانسدادات الشعبية المزمنة الحادة وتأثير التدخل من خلال توفير مادة الكرياتين المستعملة لبناء العضلات التي أثبتت عدم جدواها علميا.
   وفي 2 ديسمبر افتتح وزير الصحة الدكتور هلال الساير مركز الدوحة الصحي لخدمة أهالي منطقتي الصليبيخات والدوحة وهو يضم 3 عيادات للطب العام والأسنان والتطعيم.
   وفي 5 ديسمبر افتتح وكيل وزارة الصحة المساعد للقطاع الطبي الأهلي الدكتور راشد الرشود أعمال المؤتمر الكويتي الأمريكي الرابع لجراحة المخ والأعصاب بمشاركة 150 بروفيسورا من مختلف أنحاء العالم بهدف الإطلاع على أحدث التطورات في مجال تخصص المخ والأعصاب من مختلف دول العالم والمساعدة على رفع مستوى الخدمة الطبية المقدمة للمرضى.
   وفي 6 ديسمبر افتتح وزير الصحة الدكتور الساير مركز الصباحية الشرقي الصحي ليقدم خدماته الصحية لأكثر من 70 ألف نسمة من خلال العيادات العامة وطب الأسنان والمختبرات.(النهاية)

   ع د ف

 إطبع
  أرسل
 حفظ
Share
مشاركة
kuna magazine


الأكثر قراءة الأكثر إرسالاً  
1.   لبنان يعلن أن غدا اول ايام عيد الفطر السعيد
2.   الامارات تعلن أن غدا أول أيام عيد الفطر السعيد
3.   مجلس الأمن يدعو لوقف إطلاق نار انساني فوري وغير مشروط في غزة
4.   الأمير مقرن بن عبدالعزيز يصل إلى سلطنة عمان
5.   صاحب السمو امير البلاد يغادر الى منغوليا في زيارة خاصة
6.   هطول أمطار غزيرة على مكة المكرمة
    معرض الصور

حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح يؤدي صلاة العيد في المسجد الكبير

سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله

غلاف مجلة (الدريشة)

نائب المدير العام لقطاع الشؤون والتنظيم في بلدية الكويت المهندس وليد الجاسم

الوكيل المساعد لشؤون الصحافة والمطبوعات بوزارة الاعلام منيرة سليمان الهويدي
اصدارات كونا الخاصة
الطقس
الصلاة
العملات
مطار الكويت
    الرزنامة
عن كونا خدمات كونا مواقع مفيدة أرشيف كونا اصدارات كونا
الصفحة الرئيسية
عن كونا
للإعلان على الموقع
إتصل بنا
مكاتب كونا
خدماتنا
حقوق النشر
إقرأ النشرة الإخبارية الكاملة
الصور (خلال الأسبوع)
خدمة ال FTP
مركز كونا للتدريب و التطوير
كونا ريدر
خدمة الرسائل القصيرة (SMS)
الكويت فى ذاكرة الأيام
طلب توظيف
وظائف شاغرة
وكالات الأنباء العربية
وكالات الانباء العالمية
مؤسسات حكومية
البنوك في الكويت
الصحف اليومية
مؤسسات وشركات محلية
مواقع أخرى مفيدة
مواقيت الصلاة
أرشيف الأخبار
خدمات إخبارية أخرى
حدث في مثل هذا اليوم في الكويت
المناسبات
الدورات التدريبية
أفلام
جميع الحقوق محفوظة كونا © 2012. تم تصميم وتنفيذ هذا الموقع من قبل شركة IDS